أخبار فلسطين : مجمع فلسطين الطبي يستقبل 120 ألفَ مريضٍ ومراجع شهرياً

دنيا الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
رام الله - دنيا الوطن
يستقبل مجمع فلسطين الطبي برام الله أكثرَ من 120 ألفَ مريضٍ
ومراجع شهرياً، في أقسام الطوارئ وطوارئ الأطفال والعيادات الخارجية وعيادات القسطرة والقلب وأمراض الدم وجراحة الأطفال وطب العيون، وقسم غسيل الكلى، وقسم العمليات الذي يجري شهرياً أكثرَ من 12 ألف عملية، إضافة للمرضى المدخلين إلى أقسام المستشفى المختلفة لتلقي العلاج.

واستطاعت الطواقم الطبية العاملة في مجمّع فلسطين الطبي برام الله، إنقاذ حياة العديد من المرضى خلال الشهر الجاري.

وقد تعاملت الطواقم الطبية مع العديد من الحالات الخطرة والمستعصية التي وصلت إلى المجمع، والتي تُعتبر حالات إنقاذ حياة لا تتعدى فرص نجاح بعضها 10% في كثير من الدول المتقدمة.

تبلّغ قسم الطوارئ في مجمع فلسطين الطبي، قبل يومين، عن حالة طفل غريق لساعات في بئر للصرف الصحي في بلدة بيتونيا، حيث وصل الطفل بحالة حرجة للغاية، وقد كانت أعضاؤه الحيوية (القلب والرئتين) متوقفة تماماً حسب قول الأطباء، وتمت عملية إنعاشٍ لقلب الطفل استمرت نحو 45 دقيقة، نجح الأطباء خلالها في إنعاش قلبه، وتم نقله للعناية المكثفة في المستشفى البحريني للأطفال، وقد بدأت أطرافه بالاستجابة رغم خطورة حالته.

يقول والد الطفل " كنتُ فاقداً للأمل تماماً حين رأيت طفلي بهذه الحالة، وحين أخبرني الأطباء بأن قلبه عاد للنبض بعد محاولات حثيثة لإنعاشه، أدركت تماماً أنهم فعلوا أكثر من المستطاع لإنقاذ حياة طفلي .. هذه مُعجزة حقاً".

وصلت مريضة (45 عاماً) إلى قسم الطوارئ في المجمع، مطلع الشهر الجاري، بحالة خطيرة، وهي تعاني من أمراض مزمنة في القلب وإنخفاض في ضغط الدم، وقد استدعت حالتها إدخالها بشكل فوري إلى غرف العمليات، لإجراء عملية (قلب مفتوح) استمرت نحو 14 ساعة، حيث تم إبلاغ الأهل بأن حالة المريضة خطيرة للغاية ونسبة نجاح عمليتها لا تتجاوز 10%.

وتم إجراء العملية بنجاح وإنقاذ حياة المريضة، وأدخلت إلى قسم العناية القلبية الحثيثة، وبدأت حالتها بالتحسن التدريجي رغم الحالة المستعصية التي وصلت بها إلى المستشفى.

وقال زوج المريضة "أطباء العمليات أخبروني بحالة زوجتي المستعصية قبل العملية، وقالوا إن هذه العمليات صعبة ونسبة نجاحها ضئيلة، لكننا سنبذل كلَّ الممكن لإنقاذ حياتها، وانتظرتُ أكثرَ من 14 ساعة أمام غرفة العمليات بفارغ الصبر، إلى أن خرج الطبيب يخبرني بنجاح العملية".

وأضاف " أشكر الله، وكلَّ طبيب وممرض ومن ساعد في إنقاذ حياة زوجتي، والحمد لله أن مجمع فلسطين الطبي يتعامل مع حالات مستعصية كحالة زوجتي، دون أن نضطر لعلاجها في الخارج".

لم يفقد الأطباء الأمل في إنقاذ حياة مريضة (18 عاماً)، رغمَ مضي أكثر من نصف ساعة من محاولات إنعاش قلبها المتوقف تماماً بالصدمات الكهربائية وأجهزة التنفس الصناعي، حاولوا كثيراً ليروا نبضها يعود من جديد إلى جهاز قياس النبض، وقد نجحوا في ذلك.

يقول أحد الأطباء "شعرنا بسعادة تامّة حين نجحنا في إنقاذ حياتها، هذا واجبنا".

وجرى نقل المريضة بعد إنعاشها مباشرة إلى قسم العناية القلبية، حيث بدأت تتماثل للشفاء، ومن المتوقع أن تغادر المستشفى خلال الأيام القليلة القادمة بصحة جيّدة".

قبل أسبوعين، أبلغت طواقم إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني قسمَ الطوارئ في مجمّع فلسطين الطبي عن 3 حالات غرق في بئر بحي عين مصباح في رام الله، وفور وصول الحالات تم التعامل معها مباشرة، حيث وصلت جميعها بحالة إغماء وإزرقاق في الشفاه والأطراف وتسمّم في الدم، نتيجة فقدانهم الكثير من الأوكسجين.

وقام الأطباء فوراً بإجراء تنفّس إصطناعي وإعطائهم بعض المحاليل الوريدية اللازمة لإخراج الغازات السامّة من الجسم، وتمت السيطرة على حالاتهم الصحيّة بوجود طاقم كامل من أطباء طوارئ وتخدير وجراحة، وقد جرى نقلهم إلى وحدة العناية المكثفة لاستكمال العلاج، حيث مكثفوا ستة أيام، تماثلوا خلالها للشفاف، وغادروا المستشفى بصحة جيّدة.

وقال وزير الصحّة د. جواد عوّاد إن هدف الوزارة هو العمل على توفير العلاج للمواطنين وتوطين الخدمات الطبية من خلال توفير الكفاءات الطبية المدربّة وذات الخبرة العالية، وتزويد مراكز العلاج بمختلف الأجهزة الطبية الحديثة.

وأضاف الوزير أن مجمع فلسطين الطبي يحتوي على أقسام طبيّة متميّزة، كقسم القسطرة وجراحة القلب، الذي يتعامل أطباؤه يومياً مع عشرات الحالات المستعصيّة، وقسم جراحة وزراعة الكلى الذي يجري أطباؤه عمليات زراعة كلى تفوق نسبة نجاحها 97%، وقسم طوارئ يتمتع بجهازية عالية أسوة بباقي المستشفيات الحكومية في الوطن.

وشدد الوزير على أنه لولا الدعم الكبير من القيادة السياسية ممثلة بالرئيس محمود عبّاس ورئيس الوزراء د. رامي الحمد لله، وجهود كافة الزملاء العاملين في وزارة الصحة الفلسطينية، لما وصلنا إلى مستوى متقدّم في توفير خدمات علاج نوعيّة نتميّز بها على مستوى الإقليم، بشهادة منظّمة الصحة العالمية.

من جهته أكد المدير التنفيذي لمجمع فلسطين الطبي د. أحمد البيتاوي على أن وزير الصحّة يولي أهميّة كبيرة لتطوير مختلف الأقسام، العاملة في المجمع، ورفده بالكفاءات الطبية والتمريضية والفنية والإدارية، والأجهزة الطبية الحديثة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق