بعد 8 سنوات عجاف.. انتعاشه سياحية في الأقصر مع بدء الموسم الشتوي

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الأقصر – محمد محروس:

تشهد محافظة الأقصر انتعاشة سياحية غير مسبوقة منذ 8 سنوات، مع بداية الموسم الشتوي الذي يعلق عليه العاملون في القطاع السياحي آمالا كبيرة في أن يكون بداية للخروج من أزمة تراجع معدلات الحركة السياحية عقب اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011.

المواقع الأثرية تكتظ بالسياح الذين جاءوا للأقصر من كل حدب وصوب للاستمتاع بمشاهدة تاريخ وحضارة الفراعنة وسط طقس الأقصر الدافئ وطبيعتها الغلابة تزامنا مع توقعات بارتفاع نسبة الإشغال السياحي بفنادق المدينة في ذروة الموسم إلى 100% وهو ما لم يحدث منذ يناير 2011.

محمد عثمان رئيس لجنة التسويق للسياحة الثقافية في الأقصر يقول: "لا زلنا نعول كثيرا علي الموسم الحالي الذي بدأ مطلع أكتوبر المقبل فكل المؤشرات تؤكد أنه سيكون موسما مختلفا عن الأعوام السابقة".

يضيف عثمان: "لدينا الآن في فنادق الأقصر نسب إشغال أعلى بكثير من معدلاتها في مثل هذا التوقيت خلال الأعوام الماضية مع ملاحظة تنوع جنسيات السياح القادمين للمدينة فهناك سياح من دول شرق آسيا وعلى رأسهم الصينيين واليابانيين والكوريين بالإضافة للجنسيات التقليدية الإسبانية والألمانية والانجليزية وغيرها".

ويشير عثمان إلى أن الأسابيع المقبلة ستشهد ارتفاعا في عدد السياح زوار المدينة مع عودة الطيران القادم من عدة أسواق أوروبية وآسيوية أهمها ألمانيا وبريطانيا واليابان بالإضافة لأسبانيا التي استأنفت رحلات الطيران بي الأقصر ومدريد في يوليو الماضي، لافتا إلى أن الأقصر شهدت هذا الموسم عودة السياح الأستراليين في شكل مجموعات بعد توقف دام 8 سنوات.

ثروت عجمي مستشار غرفة شركات السياحة، يقول إنه مستبشر خيرا بالموسم السياحي الجديد بعد سنوات عجاف عانت فيها السياحة الثقافية في الأقصر وأسوان من تراجع حاد كان له بالغ الأثري السلبي على المستثمرين والشركات العاملة في القطاع وكل العاملين في السياحة.

يضيف عجمي: "البنية التحتية المنشآت والمواقع السياحية تأثرت بسبب غياب الصيانة والتطوير اللازمين لقلة الموارد المالية ونتمنى أن تعمل الوزارات بالتنسيق مع الجهات والقطاعات المعنية على رفع كفاءة البنية التحتية في مختلف المواقع الأثرية والسياحية".

ولفت عجمي إلى أن من أهم أنواع السياحة التي ستشهد رواجا خلال الشتاء المقبل وفقا للمؤشرات الملحوظة هي السياحة النيلية لا سيما خلال شهر يناير المقبل، حيث تصل فيه نسب إشغالات الفنادق العائمة لتبلغ نحو 100% وهو ما يحتاج لمراجعة كفاءة جميع المراكب والبواخر السياحية العاملة بين الأقصر وأسوان.

المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر يقول أنه وجه بتلافي سلبيات الموسم الماضي وتسخير جميع الجهات المعنية لدعم القطاع السياحي للخروج بموسم سياحي ناجح من خلال التغلب علي المعوقات التي تواجه العاملين في القطاع السياحي مع تشكيل لجنة لبحث ودراسة كافة المقترحات التي قدمها بعض أصحاب الشركات والعاملين في القطاع السياحي.

يضيف محافظ الأقصر، أنه شدد كذلك على الانتهاء من خطة تطوير شارع خالد بن الوليد الاسبوع المقبل و ضرورة أن تكون كافة المنشآت السياحية والمواقع الأثرية والأجهزة الأمنية والسياحية والتنفيذية المختصة على أعلى درجات الاستعداد لاستقبال الموسم السياحي الجديد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق