أخبار العالم / الوطن

ارتفاع أسعار الأسماك يشعل الأسواق في الغردقة

  • 1/2
  • 2/2

اشتكي عدد من المواطنين من ارتفاع أسعار الأسماك في أسواق البحر الأحمر، خاصة مدينة الغردقة في الآونة الأخيرة، وبالأخص الأنواع "البلطي و البوري" أو ما يطلقون عليه التجار أسماك الغلابة نسبة إلى أرخص أنواع الأسماك.

وتنقسم أنواع السمك بأسواق البحر الأحمر إلى نوعين أحدهما منتجات مزارع وهما البلطي والبوري والنوع الآخر هي أسماك البحر الأحمر وأهمها السجان والحريد والبياض والشعور والناجل وأنواع أخرى كثيرة.

وارتفعت في الآونة الأخيرة أسعار البلطي والبوري وهما يطلق عليهما أسماك الغلابة كما يقولوا بائعي السمك وهما ارخص أنواع الأسماك وارتفع سعر كيلوا البلطي بنسبة 50% خلال الشهر القليلة الماضية حتى وصل اليوم الي ٤٥ جنيه بعد أن كان 30 جنيهًا منذ 3 أشهر، وأيضا ارتفع سعر كيلوا البوري بنسبة تتراوح بين 30 الي 40% ووصل إلى 65 جنيهًا بعد أن كان سعره 50 جنيهًا.

واستقرت أسعار أسماك البحر الأحمر عند 45 جنيهًا للكيلوا السجان و50 جنيهًا للكيلوا الحريد، 70 جنيهًا للكيلوا البياض، 90 جنيهًا للكيلوا الشعور، بينما تخطي كيلوا الناجل حاجز 150 جنيهًا للكيلوا الواحد، وهو أغلى أنواع السمك.

واشتكى حمدي غريب، أحد أبناء مدينة الغردقة من الارتفاع الملحوظ في أسعار السمك والتي فاقت إمكانيات المواطن البسيط، فإذا رغب في وجبة سمك هو وزوجته وأبناؤه الثلاثة تتعدى تكلفة اكثر من 250 جنيها، متسائلًا عن سعر ارتفاع السمك وهو في بلد ساحلية ومهنة الصيد هي مهنة أساسية بالبحر الأحمر.

وقال علي أبو الوفا، مواطن: حتى سمك الغلابة سعره تضاعف في خلال عام واحد حيث كان كيلوا البلطي المزارع لا يتجاوز 20 جنيهًا وكيلوا البوري المزارع لا يتجاوز 30 جنيهًا، مطالبًا بتدخل الدولة لخفض والسيطرة على أسعار السمك رفقا بالغلابة.

من جهته، قال عدد من بائعي السمك: ما باليد حيلة وعبروا عن ضيقهم من ارتفاع الأسعار من المنبع والتي اضرتهم كثيرا نظرا لانخفاض الإقبال على الشراء من المواطنين، وبالتالي حجم المبيعات قل جدا مما انخفض المكسب.

وأكد محمد حسن، أحد بائعي السمك بحلقة السمك بالغردقة، أن البائع يتضرر أيضا من ارتفاع سعر السمك، حيث يؤدي ذلك لانخفاض حجم المبيعات لتأثر المشتري بارتفاع الأسعار وبالتالي بدلا من كنا نبيع طاولتين في اليوم، الآن أصبحت طاولة سمك واحدة.

وأوضح أن ارتفاع السعر السمك البلطي والبوري من المنبع نتيجة لعدة أسباب منها انخفاض انتاج المزارع وغلق بعضها وأن فصل الصيف أكثر تأثير في المزارع نتيجة لارتفاع درجة حرارة المياه، مما يؤدي لقلة انتاج المزارع.

وأشار علاء، بائع سمك آخر، إلى أنه لابد من حل جزري للسيطرة على سعر أسواق السمك من المنبع، حيث إن البائع هو متداول وسيط للسلعة، مؤكدًا أن مكسبنا لا يتعدى خمس جنيهات للكيلوا وارتفاع الأسعار ليس في صالحنا فالبائع يتضرر اكثر من المشتري نظرا لارتفاع تكلفة التخزين وارتفاع مصروفات المحلات ونضطر لبيع السمك بدون مكسب حتى لا يفسد مع طول مدة تخزينه وايضا الحاجة السيولة المادية لتغطية مصاريفنا اليومية.

وتوقع أحمد علي صياد بالغردقة ارتفاع أسعار السمك الفترة المقبلة نظرا لقرب تفعليل قرار حظر الصيد، وزيادة الطلب على الأسماك الأيام المقبلة، خاصة في أيام الأعياد وزيادة الطلب على السمك المملح، والذي يتعدي سعر الكيلوا 150 جنيهًا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا