أخبار العالم / السومرية نيوز

اقارب مقاتلي "داعش" في المانيا يتظاهرون للمطالبة...


وكما في دول غربية أخرى، يحتدم النقاش في ألمانيا حول مصير هؤلاء الأطفال، وتنشط العائلات من أجل إعادتهم، مؤكدة أنهم ضحايا وضع لم يختاروه، بينما تلتزم السلطات بالحذر.

وبحسب وزارة الداخلية الألمانية، فإن نحو 59 من أبناء المقاتلين الألمان كانوا موجودين في أواخر مارس في سوريا، علما أن برلين أعادت بعضهم في بداية نيسان، لكن فقط من العراق.

ورأى وزير الداخلية هورست شيهوفر حينها أنهم "ضحايا"، وأكد أنه يجب وضع الأطفال، إذا كانوا قد تطرفوا، تحت رعاية وكالة خاصة لكنهم لن يسجنوا.

أما بشأن سوريا، فقد أكد وزير الخارجية الألماني لوكالة فرانس برس في فبراير أنه على علم باحتجاز مواطنين ألمان في شمال البلاد، لكن حصولهم على المساعدة القنصلية صعب منذ إغلاق ألمانيا سفارتها في دمشق عام 2012.

وتقول الداخلية الألمانية إن 66 مقاتلا ألمانيا في تنظيم "داعش"، تحتجزهم حاليا "قوات سوريا الديمقراطية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا