أخبار العالم / الوطن

"الطيبي" يشهد تجربة طوارئ متسعة النطاق بمطار أسيوط الدولي

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

شهد نبيل الطيبي، سكرتير مساعد محافظة أسيوط، نيابة عن اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، تجربة طوارئ متسعة النطاق بمطار أسيوط الدولي، استعداداً لمواجهة أي أزمة أو كارثة قد تحدث في أي وقت، في إطار تشريعات المنظمة الدولية للطيران وبناءُ على توجيهات الفريق يونس المصري وزير الطيران المدني.

حضر التجربة اللواء أركان حرب توفيق خالد سعيد قائد المنطقة الجنوبية العسكرية، واللواء أحمد سعاد رئيس قطاع تشغيل المطارات المصرية، والدكتور أحمد رشاد رئيس قطاع المطابقة والسلامة بالشركة المصرية للمطارات ورئيس لجنة التقييم من الشركة المصرية، والطيار أشرف عادل مدير مطار أسيوط الدولي، والشيخ عاصم القبيصي وكيل وزارة الأوقاف بأسيوط، والدكتور أسامة حجازي وكيل مديرية الصحة بالمحافظة، وعددا من القيادات الأمنية والتنفيذية ومسؤولي مطار أسيوط الدولي، بمشاركة جميع الجهات والهيئات المعنية بالمحافظة.

بدأت التجربة بوصول بلاغ إلى غرفة عمليات المطار "CCO" بتهديد بوجود قنبلة على متن إحدى الطائرات بمطار أسيوط الدولي، وعند هبوطها إلى أرض المطار بعد توجيهها للمنطقة المعزولة تم فقد السيطرة عليها، وانحرفت ما أدى إلى اشتعال النيران في مقدمتها، فقام برج المراقبة بإعلان الطوارئ وتوجيه سيارات الإنقاذ والإطفاء لموقع الحادث، ثم إخطار كافة الجهات المعنية المختصة على مستوى المحافظة حيث تم التعامل مع الحادث فور الإبلاغ والسيطرة على الحريق بواسطة فرق الإنقاذ والإطفاء، فضلاً عن إخراج المصابين والضحايا من الطائرة وإنشاء خيام وكردونا أمنيا حول موقع الحدث، وفرز الإصابات في الوقت الذي تحركت سيارات الإسعاف لنقل المصابين إلى المستشفيات القريبة، بالتنسيق مع إدارة المرور وقيام وحدة المفرقعات بفحص الطائرة وحقائب الركاب والتعامل مع الحقيبة مصدر التهديد بكل وسائل التعامل مع المفرقعات، فضلاً عن التعامل مع الركاب الناجين وتوفير إقامة أو طيران بديل بعد انتهاء تحقيقات الجهات الأمنية.

كما تقوم إدار العلاقات العامة بالمطار بفتح صالة خاصة لاستقبال أهالي الركاب وتهدئتهم عن طريق واعظ ديني مسلم أو مسيحي، والعمل على راحتهم بإعطائهم المعلومات الصحيحة والحقيقية أولاً بأول، بالإضافة إلى فحص كامل للمطار للتأكد من عدم وجود أي تهديد آخر وإعلان انتهاء التهديد وعودة الحركة الجوية مرة أخرى.

وقال الطيبي، إن الهدف من التجربة الوقوف على مدى استعداد المطار وكافة الجهات المعنية في حالة حدوث أي طارئ، وتقييم أداء العمل للفرق المشاركة، لافتاً إلى اهتمام اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط بمثل هذه التجارب الميدانية التي تساعد على تحديد مدى قدرة الأجهزة والهيئات المختلفة في التعاون والتنسيق فيما بينها لمواجهة أي أزمة أو كارثة قد تحدث والتحرك فور وقوعها موضحاً أن التجربة تمت بمشاركة كافة الجهات المعنية بالمحافظة (الحماية المدنية وإطفاء الحريق ، والإنقاذ ، والإسعاف ، والحجر الصحي ، وقوات أمن الموانئ ، والصحة ، والمرور ، ومديرية أمن أسيوط ، ورجال الدين الإسلامي والمسيحي ، وغرفتي العمليات بالمطار وديوان عام المحافظة ، وإدارة الجمارك ، والجوازات) وغيرها.

b76e60c91d.jpg

5e4a4288b0.jpg

25701fe670.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا