الارشيف / أخبار العالم / المصرى اليوم

نجاح رامي مالك

اشترك لتصلك أهم الأخبار

هو أول أمريكى من أصل مصرى يحصل على جائزة الأوسكار عن تمثيله المدهش فى فيلم «بوهيميان رابسودى»، الذى جسد فيه شخصية المغنى الإنجليزى من أصل زنزبارى الشهير، فريدى ماركورى. وقد فتح حصوله التاريخى على هذه الجائزة حوارات فى مواقع التواصل الاجتماعى عن هوية هذا الفنان ونجاحه، فمنهم مَن رأى فى نجاحه فخراً لمصر٬ ومنهم مَن اعتبر أن ليس للمصريين٬ فى ذلك٬ ناقة ولا جمل.

قناعتنا هى أن هذا النجاح يعكس قدرة النظام الأمريكى دولةً ومجتمعاً على منح فرص «حتى وإن لم تكن كثيرة» للترقى الاجتماعى للفئات الأقل حظاً فيه على غرار المهاجرين أو المُهمَّشين أو المختلفين عرقياً كالأفارقة الأمريكيين وغيرهم. وليس من دليل هنا على إمكانية الدمج والترقى أكبر من وصول أوباما ممثلاً عن الحزب الديمقراطى الأمريكى إلى سدة الحكم. ومن ثَمَّ٬ فنحن نتحدث عن نظام قادر على الاستفادة من كل الطاقات الموجودة فيه٬ واستغلال المواهب المتاحة لديه إلى أقصى حد٬ حتى وإن لم «يفرش الأرض بالسجاد» لطالبى المجد أو النجاح.

والحقيقة هى أن كلمة رامى مالك يوم تسلمه الجائزة٬ والتى أكد فيها معاناته من الاختلاف باعتباره ابناً لمهاجرين مصريين؛ والتى وجه فيها رسالة للحاضرين «لكل مَن يصارع لاكتشاف هويته أو نفسه٬ أنا مثّلت دور مغنٍ مهاجر ينتمى إلى أقلية جنسية٬ آمن بنفسه وعاش كما يريد»٬ كانت موجَّهة بالأساس إلى الداخل الأمريكى، فهو بكلمته هذه يضع نفسه٬ بشكل ما٬ فى اتساق مع تصورات الحزب الديمقراطى الأمريكى المعبر عن قطاع واسع من المجتمع الأمريكى٬ وتراثه المناصر للأقليات بشتى أنواعها٬ والأكثر استيعاباً للمهاجرين بالمقارنة بالحزب الجمهورى الذى ينتمى إليه ترامب. ومن ثَمَّ٬ فهو يرسل٬ ولو ضمنياً٬ رسالة طمأنة إلى المجتمع الأمريكى بأنه يستطيع أن يظل على رحابته رغم محاولات الرئيس الحالى تغيير الأمر؛ وأنه لا تزال للأقليات فيه فرص للنجاح والتأثير رغم الصعوبات التى يضعها أمامهم.

وهنا أخيراً٬ يؤكد نجاح رامى مالك على حسن «الجينات المصرية»، وعلى نفاق كل مَن ادَّعى عكس ذلك فى الإعلام أو غيره: «ده شعب طول عمره جاهل»، «ده شعب كسلان» وغيرهما، فنجاح «مالك» يعكس قدرة النظام الأمريكى على توفير مسار مهنى قادر على دمج المتميز مهنياً وتطويره٬ وإن كان أقل تميزاً اجتماعياً؛ وهو فى الوقت نفسه يؤكد على أن الشعب المصرى يستطيع النجاح فقط لو وُفِّر له مثل هذا النظام الكفء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا