أخبار العالم / المصرى اليوم

جيش جنوب السودان ينفي صحة تقرير الأمم المتحدة بشأن تزايد العنف الجنسي

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نفى المتحدث الرسمي باسم الجيش الحكومي في جنوب السودان، لول رواي كوانج، مساء أمس، صحة تقرير الأمم المتحدة بشأن ارتكاب ميليشيات متحالفة مع حكومة جوبا انتهاكات عنف جنسي بطريقة وحشية في مناطق بولاية «ليج الشمالية»، انتهاكات ضد حقوق الإنسان.

وقال لول إن التقرير الأممي تكرار للأحداث التي حدثت في الإقليم سابقاً، موضحاً أن تقرير اللجنة الحكومية أكد عدم قيام القوات الحكومية في إقليم الوحدة بارتكاب جرائم ضد حقوق الإنسان، حسب ما نقل عنه موقع «راديو تمازج» السوداني.

فيما أقر نائب حاكم ولاية ليج الشمالية بإقليم الوحدة، لاريكا مشار، أن حكومة الولاية سجلت حالات اغتصاب لا تزيد على حالتين أو أكثر، كاشفاً عن وجود لجنة رسمية للتحقيق في تلك الأحداث، وستقدم تقريرها مطلع الأسبوع المقبل.

يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت، الجمعة الماضي، أن ميليشيات متحالفة مع حكومة جوبا لا تزال تواصل ارتكاب العنف الجنسي بطريقة وحشية في مناطق بولاية «ليج الشمالية» في جنوب السودان.

وكشف التقرير الأممي تعرض ما يقرب من 134 امرأة وفتاة للاغتصاب الجنسي، مشيراً إلى أن بعضهن لا يتجاوز «ثمانية أعوام»، وذلك ما بين شهري سبتمبر وديسمبر من عام 2018.

وذكر التقرير المشترك، الذي أصدره مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس)، أن 41 أنثى أخرى عانين من أشكال مختلفة من العنف الجنسي والعنف البدني، وأضاف البيان: «تم ارتكاب العنف الجنسي في سياق الإفلات من العقاب المنتشر في البلاد، ما ساهم في تطبيع العنف ضد النساء والفتيات»، وأشار التقرير إلى أن العنف الجنسي المتصل بالنزاع لا يزال مستمراً في ولاية «ليج الشمالية» رغم انخفاض نسبة استهداف المدنيين بنسبة ملحوظة، خاصة عقب التوقيع على اتفاق السلام بين أطراف النزاع في الدولة الوليدة نهاية أغسطس من العام الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا