أخبار العالم / بوابة الشروق

شرطي تركي يتحرش بمتظاهرة.. ويتهم والدها بالانتماء لحركة فتح الله جولن

الضحية ميرفا: التحرش بالنساء وسيلة لتعذيب المعارضات.. وبرلمانى معارض يصف الواقعة بـ«العار»

رصدت عدسات المصورين عنصرًا في الشرطة التركية، وهو يتحرش بمتظاهرة أثناء اعتقالها خلال مظاهرة في العاصمة أنقرة، فيما تعهد نواب معارضون بالعمل ضد التصرف الذي وصفوه بـ"العار".

وكانت طالبة جامعية تدعى ميرفا دميرال، تشارك في مسيرة في أنقرة، السبت الماضي، نظمتها جمعية التضامن مع أسر المعتقلين في تركيا، حينما تعرضت إلى الاعتقال والتحرش، وفقًا لموقع "آرتي جرتشك" الإخبارى التركى.

وتظهر عدة صور، نشرت على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" عنصرا من الشرطة التركية، يرتدي زيا مدنيا، وهو يجر المرأة نحو سيارة الاعتقال، ثم وضع يده على منطقة حساسة من جسدها.

ورفضت الفتاة، التي تحدثت إلى "آرتي جرتشك" إخفاء هويتها، معتبرة أن العار ينبغي أن يلاحق الضابط وليس هي، فالجناة هم من يجب أن يذلوا وليس الضحايا.

وقالت ميرفا (21 عاما) إن التحرش بالنساء هو وسيلة لتعذيب المعارضات، مضيفة أنها ستقدم شكوى بشأن الضابط الذي قام بهذا الفعل.

وكانت شرطة أنقرة أصدرت بيانا بشأن الواقعة، تتهم فيه الطالبة بضرب الشرطة أثناء محاولة اعتقالها، مشيرة إلى أن والد الطالبة تابعا لحركة الخدمة التى يتزعمها الداعية الإسلامي فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة، والذى تتهمه حكومة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشل في يوليو 2016.

من جانبها، نشرت الناشطة التركية أجون كاراداي، على موقع "تويتر"، صور واقعة التحرش، موجهة انتقادات لاذعة إلى الشرطة لامتناعها عن اتخاذ الخطوات اللازمة في أعقاب واقعة التحرش، وفقًا لموقع "توركيش مينيت" التركى الناطق باللغة الإنجليزية.

وقالت كارداك: "بدلاً من عزل ضابط الشرطة المتحرش من منصبه والاعتذار للفتاة، اتهمت شرطة أنقرة والد الطالبة بكونه من أعضاء حركة الداعية التركي فتح الله جولن.. برافو ، لقد أضفت إهانة فوق الجرح".

بدوره، وصف النائب عن حزب الشعب الجمهوري (المعارض)، سيزجين تانري كولو، الحادث بأنه "عار".

ودعا تانري كولو، المعروف بدفاعه عن حقوق المواطنين الأكراد، في تغريدة على موقع "تويتر"، إلى فصل رجل الشرطة المتحرش فورا وخضوعه للتحقيق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا