أخبار العالم / أضواء الوطن

الحكومة التركية تضاعف تضيقاتها على الحزب الكردي قبيل الانتخابات

رفضت مديرية الأمن في مدينة شرناق جنوب شرق تركيا، الطلب المقدم من حزب الشعوب الديمقراطي الكردي من أجل افتتاح مقر انتخابي في شارع الفن ببلدة جيزي التابعة لمدينة شرناق، قائلة: “إن قائم المقام منزعج!”.

وتنطلق الانتخابات البلدية في تركيا يوم 31 مارس/ آذار المقبل.

وكانت مديرية الأمن في مدينة إسطنبول قد رفضت السماح لنواب البرلمان من حزب الشعوب الديمقراطي الخروج في مسيرة من ميدان تقسيم إلى برج جلطة بغرض دعم رئيسة حزب مؤتمر المجتمع الديمقراطي الكردي ليلى جوفان المضربة عن الطعام داخل محبسها منذ 96 يومًا.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان سويلو، هدد في تصريحات بعدم السماخ بمسيرات داعمة للزعيم الكردي المعتقل عبد الله اوجلان، قائلا: “إن بعض نواب البرلمان سيقومون بعمل مسيرات لأن أوجلان في السجن. من يسمح لكم بهذه المسيرات لن يكون رجلًا”.

وفي السياق ذاته فرضت حكومة حزب العدالة والتنمية “حظرًا” على أي نوع من الأنشطة أو الفعاليات والتصريحات الصحفية والاجتماعات التي تهدف إلى دعم نائبة حزب الشعوب الديمقراطية عن مدينة حكاري ليلى جوفان التي تستمر في إضرابها عن الطعام منذ 96 يومًا.

وقامت قوات الأمن بفض المسيرة التي خرجت في مدينة حكاري من أجل دعم ليلى جوفان، وألقت القبض على 9 من المشاركين في المسيرة.

كما حظرت قوات الأمن في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا أي مسيرات أو أنشطة دعمًا للحزب الكردي على مدار أسبوع.

وقالت رئاسة ولاية غازي عنتاب في بيانها إنه تم حظر أي أنشطة مثل الاجتماعات في المناطق العامة، والتصريحات الصحفية، وتعليق اللافتات، وحملات التوقيع، وتوزيع البيانات، وإقامة الخيم والشوادر، والمسيرات، والجلسات الاعتراضية في الفترة بين 12-19 فبراير/ شباط الجاري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا