أخبار العالم / الوطن

حملتا "خليها تعنس و"خليك جنب أمك" تثيران غضب الدعاة.. والأوقاف: مخالفة

أثارت حملتا "خليها تعنس" و"خليك جنب أمك"، اللتان انتشرتا مؤخرا للدعوة لمقاطعة الزواج استياء عدد كبير من الشباب والفتيات والأهالي ورواد الـ"سويشال ميديا"، إضافة لشيوخ ودعاة الأزهر الشريق ووزارة الأوقاف، إذ دون بعضهم عددا من التغريدات للرد على الحملتين، ودعوا لوقف هذه الحملات وعدم الترويج لها.

وقال الشيخ حسن عبدالبصير عرفة، مدير الدعوة بـ"أوقاف الإسكندرية"، اليوم، إنه فوجئ بظهور دعوات لمقاطعة الزواج ظاهرها عدم المسؤولية وباطنها مخالفة الهدى النبوي الكريم، مؤكدًا أن التحريض على عدم الزواج مخالف للتعاليم الإسلامية، ويوجد تحريض على وجود علاقات مفتوحة تؤدي إلى سقوط المجتمع في الهاوية.

وأضاف "عرفة" في تصريح خاص لـ"الوطن": "تكوين الأسرة هي الضمانة الرئيسية لسلامة المجتمع، وهي الوسيلة التي ارتضاها الله لنشأة المجتمع وتطوره"، مؤكدًا أن الدعاة يتابعون الحملات التي تثار على الـ"سويشال ميديا" من أجل تقديم النصيحة والدعوة وحماية المجتمع من أي أفكار مخالفة، أو متطرفة.

وأشار إلى حديث عن عائشة رضي الله عنها، قال صلى الله عليه وسلم "النكاح من سنتي فمن لم يعمل بسنتي فليس مني"، وقال "عن نفسي إنما أصوم وأفطر وأقوم وأرقد، وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني"، ردا على من أراد أن يتبتل وينقطع عن الزواج.

وأوضح أن التحريض على عدم الزواج مخالفة لسنة نبوية، وفطرة يجب أن تكون مرعية، وتدل على عجز في الإنسانية وقصور في المسؤولية، مؤكدًا أن الله قال في كتابه "وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم"، مشيراً إلى أن هناك أمثالا وشواهد كثيرة في الدين.

ووجه مدير الدعوة بـ"أوقاف الإسكندرية"، نصيحة للشباب الذين دشنوا هاتين الحملتين، قائلا: "عليكم أن تعلموا أمور دينكم وأن تحافظوا على قيم مجتمعكم والبعد عن العصبية لجنسه، فالرجال والنساء كالليل والنهار، لا تسير الحياة إلا بهما ولا تستقيم إلا باجتماعها، وينبغي أن تكون الدعوة لتيسير أمور الزواج وحسن المعاملة، وطيب الخلق بين المتزوجين واحترام المرأة وتقدير الرجل والرسول صلى الله عليه وسلم يقول (النساء شقائق الرجال)".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا