الارشيف / أخبار العالم / بوابة الشروق

تونس تحتفي بدستور الثورة رغم تأخر تشكيل محكمة دستورية

أحيت تونس اليوم الاثنين، الذكرى الخامسة لإصدار دستورها الجديد الذي توج مسار الانتقال السياسي الذي بدأ إبان ثورة 2011 دون أن ينجح حتى اليوم في استكمال تشكيل باقي المؤسسات الدستورية.

واحتفى البرلمان التونسي، في جلسة عامة ممتازة اليوم بذكرى إصدار دستور عام 2014 الذي مهد لميلاد الجمهورية الثانية في تونس بعد دستورها الأول لعام 1959 اثر استقلالها عن الاستعمار الفرنسي عام 1956.

ولقي الدستور، الذي أرسى نظاما سياسيا جديدا في تونس يجمع بين النظام البرلماني والرئاسي مع صلاحيات مهمة لرئيس الحكومة، إشادة دولية لتكريسه الحقوق والحريات غير أن خبراء في تونس ينتقدون البطء في استكمال باقي المؤسسات.

وقال مصطفى بن جعفر الرئيس السابق للبرلمان ،الذي صاغ الدستور الجديد "البرلمان نجح في إصدار عدة قوانين مهمة لكنه لم يتوفق في انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية وهو ما يثير قلقا".

ولم يتمكن البرلمان في جلسات متتالية من انتخاب أعضاء المحكمة بسبب عدم حصول المرشحين على أغلبية الثلثين المطلوبة، ولغياب التوافق بين الكتل البرلمانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا