الارشيف / أخبار العالم / الفجر

برلماني عن الزواج الثاني في السر: "جبان ومش راجل"

قال النائب بكر أبو غريب، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إنه يجب على الزوج إعلام الزوجة الأولى قبل الزواج من أخرى؛ لأن معرفتها حق شرعي، وزواجه من أخرى لا يصلح إلا من خلال الإشهار وليس في الخفاء.

وأضاف "أبو غريب" في تصريح لبوابة "الفجر"، قائلًا: الراجل اللي يخاف يقول لزوجته الأولى إنه اتجوز تاني يبقى مش راجل ومينفعش يتجوز؛ لأنه جبان ومش قد المسؤولية"، لذلك يجب على كل رجل أن يخبر زوجته ويكون صريح معها قبل الزواج بزوجة أخرى.

فيما طالب النائب فايز أبو خضرة، بفرض غرامة مالية على كل مأذون لا يخطر الزوجة وقد تصل العقوبة إلى الحبس.

وكانت النائبة عبلة الهوارى، قد قالت إن قانون الأحوال الشخصية الحالى عفا عليه الزمن، وأصبح غير ملائم، خاصة وأن الواقع الاجتماعي تغير تماما، وهناك مشاكل عده تلتمس مع الحياة اليومية.

وشددت النائبة على أنها نصت بمشروع القانون بأنه حال الزيجة الثانية لابد أن يكون هناك إخطار وليس أذن للزوجة الأولى، وفى حالة عدم إخطار الزوج والمأذون يعاقب بالحبس سنه والمأذون يعزل من الوظيفة. 

وكان المجلس القومي للمرأة، قد استحدث عدد من المواد بمشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد والذي يعكف على إعداده، تطرقت لمشاكل يوميه تثار فى الوقت الراهن، من أبرزها النص على مواجهة ظاهرة الزواج العرفي بما يمثله من إهدار لحقوق المرأة، واستحدث أيضا منح مهلة اختيارية لتوثيق عقود الزواج العرفي والتصادق عليه خلال 5 سنوات من تاريخ نفاذ القانون، بالإضافة إلى استحداث فصل عن الخطبة حيث لم يتم تنظيمها.

ولم يتجاهل القانون، حق الزوجة التى قضت حياتها كاملة مع زوجها،حيث أكد على أحقية المطلقة في تعويض المتعة سواء تم الدخول بها أم لا، وكذلك أحقية من طلقت بعد زوجية دامت أكثر من عشرين عامًا تعويضًا إضافيًا، وأحقيتها إن لم تكن حاضنة في الإقامة بمسكن الزوجية منفردة لحين تدبير المطلق مسكن آخر ملائم لهاكما استحدث المشروع تغليظ العقوبات الجنائية على الزوج حال تراخيه في إثبات الطلاق أو المراجعة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا