الارشيف / أخبار العالم / بوابة الشروق

شوقى يفتتح جناح مصر بمعرض «تقنيات المعلومات فى التعليم» بلندن

طلاب أولى ثانوى ينهون مارثون الامتحانات التجريبية بـ«الكيمياء»
حجازى: تحليل نتائج الامتحانات من خلال الخبراء للوصول إلى تقييم دقيق للتجربة
افتتح وزير التربية والتعليم طارق شوقى، جناح مصر فى معرض «BETT Show» الخاص باستخدام تقنيات المعلومات والاتصالات فى التعليم والمقام فى العاصمة البريطانية لندن، بحضور سفير مصر ببريطانيا طارق عادل.
وتعد هذه هى المشاركة الأولى لمصر فى المعرض الذى يعد من أكبر ملتقيات التعليم والتكنولوجيا فى العالم.
واستعرض شوقى خلال الافتتاح، أمس الأول، أجزاء الجناح التى تحتوى على مكونات عملية إصلاح التعليم الشاملة التى تخوضها مصر، والتى تبلورت أولى خطواتها الفعلية فى العام الدراسى الحالى «2018 ــ 2019».
وقدم شوقى، شرحا للجزء الخاص بنظام التعليم الجديد وهو الفلسفة الجديدة التى ترتكز عليها المناهج الجديدة لمرحلتى رياض الأطفال والصف الأول الإبتدائى، وما يصحبها من تقييم وأسلوب التعليم وتدريب المعلمين، بالإضافة إلى شرح نظام إدارة التعلم الجديد الذى يشمل ربط محتوى بنك المعرفة بمناهج الصف الأول الثانوى مع شرح للمحتوى الإلكترونى للصفوف الدراسية الأخرى.
وأوضح شوقى، أن التقييم الإلكترونى الذى سيبدأ العمل به فى الفصل الدراسى الثانى للصف الأول الثانوى، والذى يعتمد على التقييم العادل للطالب يعتمد على الشفافية، سيتم تنفيذه عبر جهاز التابلت الذى سيبدأ توزيعه فى الفصل الدراسى الثانى.
وأشار شوقى، إلى مدارس التكنولوجيا التطبيقية التى من شأنها أن تخرج طلابا يتمتعون بمستويات تقنية وتعليمية عالمية، حيث تعتمد هذه المدارس على نظام الشراكة الثلاثية بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى والقطاع الخاص وجهات الاعتماد الدولية المعروفة.
وفى سياق آخر، اشتكى عدد من طلاب الصف الأول الثانوى، أمس، من امتحان مادة الكيمياء، الذى يعد الأخير ضمن الامتحانات التجريبية للثانوية العامة التراكمية الجديدة، قائلين: «أن الامتحان صعب ويحتاج وقت أطول من المحدد للإجابة على جميع الأسئلة».
وقال طلاب مدرسة السعيدية الثانوية بالجيزة، إن الامتحان طويل ومكون من 17 سؤال، وبه الكثير من الأسئلة والمسائل الصعبة التى احتاجت إلى وقت طويل لحلها، مضيفين: «أنه على الرغم من تسريب الامتحان من أخر الأسبوع الماضى، إلا إنهم لم ينتهوا من الإجابة على جميع الأسئلة فى الوقت المحدد».
فيما أكد طلاب مدرسة الخديوية بالسيدة زينب، أن الامتحان طويل وأسئلة الاختيار من متعدد استهلكت الكثير من الوقت، كما أن الامتحان احتوى على الكثير من الأسئلة غير المباشرة.
من جانبه، قال رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم رضا حجازى، إن عملية تصحيح أوراق الثانوية العامة تسير وفق الخطة الموضوعة، بالتنسيق مع المدارس والمديريات التعليمية.
وأكد حجازى فى تصريحات صحفية، أمس، أن الامتحانات التجريبية تهدف إلى تدريب الطلاب على الامتحانات، لافتا إلى أنه عقب التصحيح الذى يتم من خلال معلمى الصف الأول الثانوى، سيتم إعلان درجة كل طالب ليتعرف على مستواه، ما يمكنه من تحسينه فى امتحان نهاية العام، مشيرا تحليل الوزارة لنتائج الامتحان التجريبى من خلال الخبراء لقياس أثر التجربة.
وأضاف حجازى أن كثرة حلقات تداول الامتحان أدى إلى تسريبه، مؤكدا أن الامتحان النهائى لن يتم تسريبه لأنه على أجهزة التابلت ولا تدخل للعنصر البشرى فى إعداده.
إلى ذلك، قالت وزارة التربية والتعليم، إنه طبقا للخريطة الزمنية للعام الدراسى الحالى، انتهى أمس، امتحانات الفصل الدراسى الأول، حيث تبدأ إجازة نصف العام من الغد، وتستمر حتى 7 فبراير، ليبدأ الفصل الدراسى الثانى 9 فبراير المقبل.
التتبع
السابق التالي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا