الارشيف / أخبار العالم / صحيفة سبق اﻹلكترونية

"مذبحة الأمراء".. "تميم" يعتقل أبناء عمومته.. السعودية عنوان لتهمة أحدهم

"المري" لمن وصفهم بعديمي الأصل: القادم أمَرّ ولا توقّف إلا بعودة "الغفران"

في الوقت الذي يواصل فيه قمعه لمعارضيه، تتواصل الانتهاكات التي يمارسها أمير قطر تميم بن حمد ضد الشعب القطري، لتنتقل إلى الأسرة القطرية الحاكمة، وتحديداً ضد أقربائه وأبناء عمومته، الذين يرفضون سياساته.

اعتقال أمراء قطر

في هذا السياق، أكد تقرير لقناة "مباشر قطر" أن هناك مذبحة جديدة في الدوحة تكشف تفاصيل اعتقال أمراء من الأسرة الحاكمة في قطر، فيوماً بعد يوم يثبت النظام القطري وأميره الصغير أنه لا عهد له، فمن باع نفسه لمعتدٍ، ليس بغريب عليه أن يبيع أشقاءه وأبناء عمومته؛ للإبقاء على كرسيه ومنصبه، الذي يعلم جيداً أنه لا يستحقه.

وقال تقرير "مباشر قطر": إن مصادر مطلعة من داخل قصر الوجبة كشفت أن نظام تميم بن حمد أمير قطر ألقى القبض على عدد من الأمراء المناوئين لنظام حكمه، ومن بين من تم إلقاء القبض عليهم، أمراء مقربون من تميم بن حمد نفسه، وأن سبب اعتقالهم هو محاولاتهم إقناع "تميم" بالتواصل مع دول المقاطعة العربية لإنهاء الأزمة.

دفعة جديدة بعد ابن العم

وأوضح التقرير الذي نشرته "اليوم السابع" المصرية أن هناك دفعة جديدة زجّ بها تميم بن حمد في السجون؛ لتثبيت أركان عرشه الضعيف، وذلك بعدما زجّ تميم بن حمد بابن عمه حفيد الحاكم الأسبق للإمارة، والحكم عليه بالسجن لمدة 25 عاماً، دون أي جريمة فقط لتقاربه من المملكة العربية السعودية، ورفضه سياسات تميم بن حمد، القريبة من جماعة الإخوان والتنظيمات المتطرفة الأخرى.

اعتراف رسمي بالانتهاكات

من جانبها، كشفت عائلة "الغفران" القطرية، اعتراف رئيس لجنة حقوق الإنسان في قطر، بحجم الانتهاكات التي يمارسها النظام القطري ضد المعارضين، قائلةً، في بيان لها، إن رئيس لجنة حقوق الإنسان في قطر يعترف بانتهاك قطر لحقوق العمال وحقوق "الغفران" في قطر، حيث تعجز لجنته عن حماية المواطن داخل قطر، بالرغم من مطالبته بحقوق مفترضة خارج قطر، كما يوثق ذلك عبر قناة "الجزيرة"، التي فضحت حكومتهم وتعرّت مهنيتها الكاذبة بتجاهل أسئلة ممثلي "الغفران" وعدم ترجمتها.

وقالت عائلة "الغفران"، في البيان: إنه خلال مؤتمر صحفي أراد به مطالبة دول الخليج بحقوق القطريين المفقودة، رئيس لجنة حقوق الإنسان في قطر يعترف بانتهاك حكومتهم لحقوق الإنسان، ويصرح بالفشل في حماية حقوق عائلة "الغفران" في قطر، ويحث "الغفران" ضمنياً على المطالبة بحقوقهم بشكل رسمي وجاد؛ حيث يرتقب زيارة لممثلي مفوض حقوق الإنسان لقطر الشهر المقبل.

3 خيارات أمام "الجبان"

من جانبه، فتح المعارض القطري جابر الكحلة المري النار على تنظيم الحمدين، وأمير قطر تميم بن حمد، قائلاً في تغريدات له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": إلى تميم الجبان، أسلوب التخويف والتهديد لن يثنينا عن مظالم قبيلة "الغفران" طال الزمان أو قصر، واعلم أننا سوف نقف في وجه ظلمك وطغيانك واستبدادك على شعب قطر الأوفياء، وليس أمامك إلا التراجع أو التنحي أو الهروب مع أسرتك خارج البلاد".

وقال المعارض القطري في تغريداته: "قد يعتقد البعض أن قلة التغريد من حسابي عجز أو تهاون، وهذا غير صحيح، لكن اقتطعنا من وقت القول للعمل، والأيام حبلى، إلى كل مهتم لشؤون ومظالم قبيلة الغفران، أبشروا بالعلم الذي يثلج صدوركم ويغيظ الظالمين تميم ومن خلفه، فتجاوز حقوق الشعب القطري، والاعتقال التعسفي والتطاول على حرمة البيوت، وأقول لعديمي الأصل والخلق، القادم أشدّ وأمرّ، ولن نتوقف إلا بعودة حقوق قبيلة الغفران في قطر كاملة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا