الارشيف / أخبار العالم / الفجر

في الذكرى الثامنة لـ"25 يناير".. مصاب بالإسكندرية: ضحينا من أجل وطننا

كشف علاء جلال، 31 عامًا - أحد مصابي ثورة 25 يناير بالإسكندرية، تفاصيل رؤيته للثورة في ذكراها الثامنة، بالإضافة إلى تفاصيل الإصابة التي تعرض لها بمنطقة المنشية والتي أدت إلى إصابته في عينه اليمنى.

وقال جلال لـ"الفجر"، قبل الثورة بعدة أيام انتشرت أقاويل عن نزول شباب للمطالبة بالتغيير للأفضل، إلا أنني لم يكن لدي أي ثقة بأن هؤلاء الشباب سيكونون قادرين على إحداث فارق، وكنت أراهم مجرد "شباب نت" ليس لديهم قوة على الواقع، ولذلك انتظرت ليوم 25 يناير لرؤيتهم ماذا سيفعلون.

وأضاف جلال، تفاجأت في 25 يناير بقوة الشباب على أرض الواقع رغم العدد القليل الذي نزل، وحينها نشأ في ذهني أن هناك أمرًا ما سيحدث، وانتظرت مرة أخرى ليوم 28 يناير، وبعد أدائي لصلاة الجمعة، رأيت العديد من الشباب يخرجون في ميدان القائد إبراهيم والمنشية، والأمر تطور سريعًا إلى عنف وإطلاق للقنابل المسيلة للدموع تجاه المتظاهرين، وحينها قررت المشاركة مع هؤلاء الشباب لأنني كنت حالمًا بتغيير بلدي للأفضل.

وتابع الشاب السكندري، أصبحنا قوة في جمعة الغضب، وتعرض الكثير من الشباب للإصابات ومنهم من استشهد أمامي، وفي الساعة الرابعة والنصف عصرًا إخترقت طلقة خرطوش عيني اليمني وكل ما رأيته أمامي هو الدماء الكثيرة الذي نزفتها ولم أستطع إيقافها، وحاول بعض الشباب مساعدتي بالذهاب إلى المستشفى ولكن كل الطرق كانت مغلقة أمامنا لإستمرار الإحتجاجات، وبعد عدة ساعات استطعت الوصول إ‘لى المستشفى الأميري الجامعي ولكنها أغلق الابواب في وجهي نظرًا لخوفهم من أية عملية سرقة من البلطجية الذين إستغلوا ثورتنا السلمية لتشويهها.

وأكد جلال، على الظلم الشديد الذي تعرض له مصابو الثورة ومن شاركوا فيها، وذلك بعد تشويهها من قبل بعض الجماعات والبلطجية، مشيرًا في الان ذاته إلى أن ثورة يناير كانت سلمية وكان غرضهم التغيير وقاموا بتشكيل لجان شعبية لتأمين الشوارع والأملاك بعد إنتشار البلطجة في ذلك الوقت، بالإضافة الى الطمأنية التي أحدثها رجال الجيش المصري بنزولهم إلى الشوارع ومدى التأثير المعنوي على الشعب في ذلك.

وبعد 8 سنوات من ثورة 25 يناير، أكد الشاب السكندري، أنه غير نادم على مشاركته في الثورة، مقدمًا شكره للرئيس السيسي على دعمه لصندوق مصابي الثورة والوقوف بجانبهم، متمنيًا أن يعلى شأن مصر في السنوات القادمة.

وكان وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، التحية لشعب مصر، بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير عام 2011، حيث عبرت عن تطلعات المصريين لبناء مستقبل جديد لهذا الوطن، ينعم فيه أبناء الشعب بالحياة الكريمة.

وقال خلال كلمته، بمراسم الاحتفال بالذكرى الـ 67 لعيد الشرطة الذى يقام بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة:"ننتقل بثبات بعد سنوات عاصفة ومضطربة من مرحلة تثبيت أركان الدولة وترسيخ الاستقرار إلى مرحلة البناء والتعمير، ونستكمل بجدية واجتهاد المشرعات التنموية الكبرى التى انطلقت فى جميع أنحاء البلاد، لتغير الواقع المصرى إلى ما نطمح إليه من تنمية شاملة ومستدامة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا