أخبار فلسطين : صور: شيف غزي يُقدم وجبة دجاج مطلي بالذهب عيار 24 لصديقه المقرب.. والسبب؟

دنيا الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
خاص دنيا الوطن
تحت شعار "لأول مرة في فلسطين"، نشر الشيف الشاب أنور شراب، من خانيونس جنوب قطاع غزة، صوراً لوجبة مميزة تسمى (تشيكن جولد) وهي عبارة عن طبق يحتوي على أربع قطع من الدجاج المطلي بـ 25 جرام من الذهب عيار 24.

قدم الشاب شراب، تلك الوجبة المميزة والتي لأول مرة تُعد في قطاع غزة، لصديقه المقرب أحمد، رداً للجميل والمواقف النبيلة التي صدرت منه في فترة، هي الأصعب في حياتي، على حد قوله عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك). 


6ae52d9fe5.jpg

يذكر أن (تشيكن جولد) هي عبارة عن وجبة فاخرة من الدجاج المغلف بالذهب الخالص، وهذا الذهب المستخدم هو صالح للاستخدام الآدمي، وبالأخص أن قيمته المادية مُرتفعة فذلِكَ يدُل على أهميّة هذا الشخص الذي ستقدمها له. 

يقول الشيف أنور: بدأت الفكرة من داخل عملي في مطعم في خانيونس جنوب قطاع غزة، بعمل وجبه تعد الأولى على مستوي فلسطين والفريدة من نوعها، وتم تحضير الوجبة، وقد قمت بالاستعانة ببعض الخبراء المتخصصين فى مجال الطهي من داخل قطاع غزة والضفة الغربية.

وأضاف: قمت بالبحث في عالم الإنترنت، ولم أجد وصفاً لهذه الوجبة على الإطلاق، وذلك لعدة أسباب منها، ارتفاع ثمن المادة الخام (الذهب) وطريقه التنفيذ الصحيحة، حتي لا يكون لها أي أضرار صحية على الإنسان، والسبب الآخر بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة، وصعوبة استيراد هذا الطلاء لغلاء ثمنه، وقله الكميه المطلوبة، حيث أني طلبت 25 جراماً فقط.

وعلق بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي، بشكل سلبي على الشيف شراب، مؤكدين أن أكل الطعام المطلي والمزين بالذهب حرام شرعاً، ويدخل في باب من أبواب البذخ، مما دفع الشاب لنشر صورة تؤكد على أن الأمر حلال شرعاً. 

bcacd5654a.jpg

يقول الدين في هذا الباب: إذا كانت تلك الزينة الذهبية يسيرة القدر بحيث لو عرضت على النار لم يخلص منه شيء، فلا حرج في أكلهاـ إن شاء اللهـ كما لا يحرم الأكل في الأواني المطلية بالذهب على هذا النحو.

أما إن كانت تلك الزينة لها قدر محسوس بحيث لو عرضت على النار تحصل منها شيء فلا يجوز أكل الحلوى المذكورة، فإن المموه أو المطلي أو المطعم بالذهب يأخذ حكم الذهب نفسه.

وإذا حرم الأكل والشرب في الأواني المطلية أو المموهة أو المطعمة بالذهب مع بقاء الأواني بعد الاستعمال، فمن باب أولى يحرم أكل الحلوى المحلاة بالذهب، إضافة إلى أن نفس علة تحريم الأكل والشرب في أواني الذهب موجودة في أكل تلك الحلوى، سواء كانت الإسراف والخيلاء أو كسر قلوب الفقراء، وقد ألحق جمهور العلماء بالأكل والشرب تحريم كل أوجه الاستعمال، إلا ما ورد تخصيصه في الشرع، أو كان لحاجة.

لكن إذا استحالت زينة الذهب بالمعالجة إلى مادة أخرى، فلا حرج في أكل الحلوى المزينة بها، طالما انتفى الضرر والإسراف، إذ إن الأصل في الأطعمة هو الحِلّ.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق