نيابة أسيوط تواصل تحقيقاتها لكشف غموض وفاة الراهب زينون المقاري

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يواصل فريق من النيابة العامة بمحافظة أسيوط، يضم المستشارين أحمد محفوظ، رئيس نيابة أول، وأحمد الحداد مدير نيابة ثان، وعلاء طلعت مدير نيابة القوصية، تحقيقاتهم في واقعة وفاة الراهب "زينون المقاري"، الذى توفى، الأربعاء الماضي، إثر تعرضه لوعكة صحية مفاجئة نقل على إثرها لمستشفى سانت ماريا المملوكة للديرالمحرق بمدينة أسيوط، وتوفى قبل وصوله للمستشفى وتم نقل الجثمان والتحفظ عليه بمشرحة مستشفى أسيوط الجامعي، وانتداب فريق من الطب الشرعي لتشريح الجثة لمعرفة أسباب الوفاة.

وكشفت التحقيقات التي قام بها فريق النيابة داخل دير المحرق بالقوصية، عبر استجواب رئيس الدير "الأنبا بيجول" وجميع رهبان الدير والعاملين به، أن حياة الراهب المتنيح بالدير كانت طبيعية جدا، وأنه كان هادئ الطباع ومحترم جدا وعلاقته طيبة بجميع من بالدير، ولم يشك من شيء منذ قدومه إلى الدير.

كما أظهرت التحقيقات أن الراهب سافر إلى القاهرة مرتين منذ قدومه إلى الدير، مطالبا الرجوع لدير أبو مقار ولكن الكنيسة رفضت.

وذكرالرهبان في أقوالهم أنهم في الواحدة من صباح الأربعاء الماضي، سمعوا صراخ من داخل قلاية الراهب المتنيح، ما دفعهم إلى الدخول ليجدوه يتقلب على الأرض ويعانى من آلام شديدة بالبطن، ويخرج من فمه فقاعات "ريم"، وتم استدعاء الإسعاف ونقله على إثرها إلى مستشفى سانت ماريا المملوكة للدير بمدينة أسيوط، ليلفظ أنفاسه قبل وصوله المستشفى.

وفي سياق متصل عاين فريق النيابة قلاية الراهب المتنيح، وتحفظوا على متعلقاته الخاصة من بينها شريط حبوب السوس، لاب توب، هارد خارجي، وشنطة بها مبلغ 19800 جنيه"ـ كما تحفظت النيابة على كاميرات المراقبة بعد أن تم تفريغها من قبل مباحث مديرية أمن أسيوط.

وفي سياق متصل كان قد وصل إلى محافظة أسيوط، مساء الأربعاء، وفدا من رهبان دير أبوالمقار بوادي النطرون للدير المحرق بالقوصية في محافظة أسيوط، ضم الوفد كلا من الرهبان "يوساب، مارتيروس، بوليكاربوس، وبيشوي" وذلك للعودة بالجثمان لدير أبو مقار، ومتابعة ترتيبات صلوات التجنيز على الراهب المتنيح.

وأديت، صباح الخميس، صلوات التجنيز على الراهب المتنيح "زينون المقارى " بدير أبو مقار، بحضور أسرة الراهب وجميع رهبان دير أبو مقار بوادى النطرون وتم دفنه بجوار رئيس الدير المتنيح.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق