أخبار العالم / حضارم نت

رئيس الوزراء يزور مصافي عدن ويعلن عن اتخاذ إجراءات لتفادي الحوادث مستقبلا

كتب : 13/01/2019 13:34:53

شدد رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، على ضرورة حرص لجنة تقصي الحقائق بشأن اندلاع الحريق في أحد الخزانات الصغيرة التي تحتوي على بقايا مشتقات بترولية في شركة مصافي عدن، على استكمال ورفع تقريرها النهائي متضمناً أدق التفاصيل حول أسباب الحريق، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الصدد، وتفادي أي حوادث مماثلة مستقبلاً.

جاء ذلك خلال زيارة له اليوم الأحد إلى شركة مصافي عدن، للإطلاع عن كثب على آثار الحريق بالخزان رقم 313 والذي تم اخماده، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد، بعدما اندلع، مساء الجمعة الماضية.

واستمع معين، من المختصين إلى شرح حول تفاصيل اندلاع الحريق في الخزان عقب سماع صوت انفجار مجهول المصدر.

وأشاد رئيس الوزراء، بجهود عمال المصافي في وحدة الإطفاء وفرق الدفاع المدني في محافظة عدن الذين ساهموا بفاعلية بإخماد النيران، مشدداً على ضرورة رفع مستوى الأمان بوسائل حديثة ومتطورة لإدارة السلامة للعمال والموظفين، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين خلال أداء واجبهم الوطني من خلال قيامهم بمحاصرة وإخماد الحريق والحد من انتشاره وخطورته على خزانات الوقود والمصفاة.

كما أطلع رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، خلال زيارته لمصافي عدن على مستوى سير أعمال إعادة تأهيل محطة كهرباء مصفاة عدن، ومتطلبات المحطة الكهربائية من معدات أساسية وفنية من شأنها رفع قدرتها التوليدية، وبالتالي المساهمة في تعزيز ورفع وتيرة العمل ونشاط المصفاة بشكل عام.

كما ترأس الدكتور معين، اجتماعاً موسعاً ضم قيادات وزارة النفط وشركة مصافي عدن.

وأكد رئيس الوزراء، حرص الحكومة على تحسين وتطوير عمل مصفاة عدن، من خلال الإطلاع على عدد من الدراسات الفنية المتخصصة التي من شأنها تحقيق نهضة المصفاة، لافتاً إلى أن ملف التعافي الاقتصادي الذي تبذل فيه الحكومة جهوداً كبيرة يرتكز جزءاً منه على نهوض وتطوير قطاع الطاقة الإنتاجية العامة بشركة مصافي عدن، كونها تعد إحدى أهم المنشآت الإنتاجية والاقتصادية.

وثمن رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين، الدور الحيوي لشركة المصافي في رفد الاقتصاد الوطني، معرباً عن ارتياح وتفاعل الأشقاء في التحالف العربي بالتعاون والتنسيق مع المصافي خاصة ما حققته من نجاح في التعامل مع منحة المشتقات النفطية المقدمة من المملكة العربية السعودية لمحطات توليد الكهرباء وعمليات تموين السوق المحلية بالمشتقات النفطية.

من جانبه أشار نائب وزير النفط والمعادن الدكتور سعيد الشماسي، إلى إلى حاجة المصفاة لمشاريع في الجوانب الفنية تشمل مشاريع صيانة عاجلة سواءً لبعض الخزانات أو أنابيب النقل، لافتاً إلى بعض المشاريع الحيوية التي تتطلب المزيد من المراجعة للدراسات الخاصة بها والتركيز حول تفاصيلها، منوها بضرورة تضافر الجهود والقيام بتنفيذ برنامج صيانة دوري من أجل الحفاظ على المصفاة.

التعليقات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا