أخبار السعودية : وزير العمل يعلن عن إنشاء صندوق لتحقيق الاستدامة المالية.. وتأسيس ألف جمعية خلال العامين القادمين

جريدة الجزيرة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

«الجزيرة» - واس:

أكد معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، أن قطاع التنمية في الوزارة يحتاج إلى مزيد من التطوير ومضاعفة الجهد لرفع مستوى أدائه ومشاركته في النهضة الاقتصادية الشاملة التي تشهدها المملكة على مختلف الأصعدة، لافتاً النظر «إلى أنه سيتم خلال الأشهر القليلة القادمة الانتهاء من جميع التحديات التي كانت تعيق عمل الجمعيات في تأسيسها ومجالس إداراتها واستدامة المالية وتطويرها الإداري».

وأبان المهندس الراجحي، خلال لقائه أمس مع عدد من رؤساء وأعضاء مجالس إدارات وأمناء الجمعيات الخيرية في المنطقة الشرقية، أنه سيتم عقد لقاء وورش عمل عن قطاع التنمية في 26 نوفمبر، بهدف تطوير القطاع، مشيراً إلى أنه تم دعوة جميع المهتمين والمختصين والممارسين في القطاع الخيري والجمعيات والمؤسسات المانحة، للاستنارة والاستئناس بآرائهم وأطروحاتهم في هذا الشأن، بما ينعكس إيجاباً على عمل وأداء قطاع التنمية في المملكة.

وأضاف الوزير: «أن المملكة العربية السعودية تحتضن اليوم نحو 950 جمعية، حيث نسعى في الوزارة والجهات الشريكة إلى مضاعفة أعدادها لتصل إلى ألفي جمعية خلال الأعوام القادمة، وهذا يتطلب جهدا كبيرا وعملا مشتركا من جميع الجهات والقطاعات الحكومية والخاصة، تحقيقاً لرؤية المملكة 2030».

وأفصح الراجحي، عن عزم الوزارة تأسيس ألف جمعية جديدة خلال عامي 2019 و2020، مؤكداً في الوقت ذاته حرص الوزارة على أن يكون تأسيس الجمعيات الجديدة مبني على أسس احترافية وتخصصية ترتكز على مبادئ الحوكمة والإدارة والتخطيط، والابتعاد عن الجمعيات العامة.

وأعلن معاليه ، عن تأسيس صندوق، يهدف إلى تحقيق استدامة مالية للجمعيات، موضحاً أن الوزارة في طور إعداد الشروط الخاصة بالصندوق، متطلعاً أن يحقق الصندوق في عام 2019 استدامة مالية كاملة للجمعيات وفقاً للأهداف التي من أجلها تم تأسيسه، مستطرداً أن الأساس العام للشروط هو أنه عند تقدم جمعية بطلب ترخيص ولديها قدرات إدارية ومالية واحترافية، فالوزارة على أتم الاستعداد أن تمول أعمالها بنسبة 50 % من قيمة الوقف، وهذه قد تكون على شكل هبة، بما يكفل لها في نهاية الأمر الاستدامة المالية لتحقيق أهدافها المنشودة، مشدداً على ضرورة أن تكون جميع الجمعيات لديها قدرة مالية كافية، وليست مرتبطة بدعم الوزارة أو مجلس إدارتها.

ولفت، إلى تأسيس مشروع لتعزيز وتأصيل الحوكمة في أعمال الجمعيت، وذلك من خلال وضع اللوائح والسياسات الواضحة لإبراز أداء وعمل الجمعيات، بما يكفل لها تحقيق أهدافها وغاياتها، مفيداً أن الوازرة تعكف الآن على عملية الربط الإلكتروني بالجمعيات، لرفع مستوى الجودة وتقديم الخدمات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق