الارشيف / أخبار العالم / المصرى اليوم

السودان تعلن وقف انتشار «عَمى الأنهار»: 120 مليون شخص معرضون للإصابة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت وزارة الصحة السودانية، وقف انتشار عمى الأنهار ببؤرة منطقة «القلابات» بولاية «القضارف».

قال وزير الصحة السوداني محمد أبوزيد، خلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد بالخرطوم بحضور المدير التنفيذي لمركز كارتر الأمريكي السفيرة ماري بيترس، إن السودان نجح في وقف انتشار عدوى عمى الأنهار في منطقة القلابات الحدودية مع إثيوبيا كأول منطقة حدودية توقف سريان عدوى هذا المرض، بعد القضاء على المرض في بؤرة «أبوحمد» بولاية نهر النيل، مشيرًا إلى أن أكثر من 99% من نسبة الإصابات تنتشر في جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا.

وأوضح «أبوزيد»، أنه «عمى الأنهار» مرض معروف في أمريكا الوسطى والجنوبية، وفي آسيا ينتشر فقط في اليمن، منوهًا بأن التقديرات العالمية تشير إلى أن حوالي 17 مليون شخص تأثروا بالمرض وأن حوالي 120 مليون شخص معرضون لخطر الإصابة به، كما يقدر عدد الأشخاص المكفوفين بسبب عمى الأنهار بنحو 270 ألف شخص على مستوى العالم، بجانب نحو 500 ألف شخص يعانون من ضعف البصر.

وأشار «أبوزيد»، إلى أن العلاج الجماعي بدأ في القلابات بولاية القضارف في عام 2007، وأظهرت الدراسات المختبرية توقف انتشار مرض عمى الأنهار، لافتًا إلى أن بؤرة أبوحمد كانت أقصى وأكبر بؤرة موبوءة في نصف الكرة الأرضية الشمالي، مبرزًا التعاون بين السودان وإثيوبيا لمكافحة المرض، حيث اجتمع ممثلون من وزارتي الصحة في البلدين لمراجعة النتائج المختبرية، وخلصوا إلى أن متطلبات منظمة الصحة العالمية لوقف حملات التوزيع الجماعي للعلاج قد حققت، ما يعني أن 150 ألف شخص في القلابات لم يعودوا بحاجة إلى العلاج.

وأكد وزير الصحة السوداني، أنه لابد من استمرار فترة المراقبة ما بعد العلاج لمدة 3-5 سنوات لضمان عدم عودة انتقال العدوى، وأنه لإعلان السودان خال من عمى الأنهار، يجب أن تكون جميع المناطق الموبوءة في البلاد قضت على المرض بما في ذلك المناطق في الدول المجاورة التي تقع على الحدود مع السودان.

من جانبها، أكدت السفيرة ماري بيترس، استمرار مركز كارتر في المكافحة للقضاء على عمى الأنهار، مشيدة بجهود وزارة الصحة السودانية في مكافحتها للمرض، ومطالبة المهتمين بالشأن الصحي في السودان بالالتفاف حول جهود القضاء عليه، خاصة في دول الجوار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا