جامعة المنصورة تحتفل باليوبيل الذهبي ومرور ٥٠ عاما على تخرج أول دفعة

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أقامت كلية الطب بجامعة المنصورة والجمعية العلمية لطلاب الكلية ورابطة خريجي الكلية احتفالا باليوبيل الذهبى لتخريج الدفعة الأولى من طلاب الكلية ومرور ٥٠ عاما على تخرج أول دفعة يومى السبت والأحد ١٧ و١٨ نوفمبر ٢٠١٨ بمدرج ا.د. محمد حافظ بالكلية.

حضر الاحتفال الدكتور أشرف عبد الباسط القائم بأعمال رئيس جامعة المنصورة ونواب رئيس الجامعة، الدكتور السعيد عبد الهادى عميد كلية الطب جامعة المنصورة ووكلاء الكلية، الدكتور محمد غنيم أستاذ جراحة الكلى والمسالك البولية بمركز جراحة الكلى والمسالك البولية بجامعة المنصورة الدكتور أحمد جمال الدين وزير التربية والتعليم السابق، الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم الأسبق.

كما حضر الحفل الدكتور أحمد بيومى شهاب الدين رئيس جامعة المنصورة السابق، الدكتور شريف خاطر عميد كلية الحقوق، البروفيسوركولين ليسميلين عميد كلية الطب جامعة مانشستر بانجلترا الدكتور سعد مكى مدير مديرية الصحة بالدقهلية، الدكتور إبراهيم الزيات نقيب أطباء الدقهلية، ومديرى المستشفيات والمراكز الطبية بجامعة المنصورة، عدد من أعضاء مجلس النواب عن محافظة الدقهلية، عمداء كلية الطب السابقين،عدد من خريجى كلية الطب جامعة المنصورة ممثلين عن مختلف دفعات الخريجين.

وتم خلال الاحتفال تكريم ممثلين عن كل دفعة من الخريجين وكذلك تكريم الرواد فى الطب والحاصلين على جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية

و أعرب الدكتور محمد المخزنجى الأديب والشاعر وأحد خريجى كلية الطب جامعة المنصورة عن سعادته بالتواجد فى الكلية بعد سنوات من التخرج وعن فخره بالانتماء لهذه الكلية صاحبة الفضل عليه فى تنمية معارفه ومهاراته والتى أتاحت له فرصة المشاركة فى الأنشطة الثقافية خلال سنوات الدراسة مما ساهم فى ثقل موهبته الشعرية والأدبية.

وأشار الدكتور السعيد عبد الهادى عميد طب المنصورة إلى أن الهدف من إقامة هذا الاحتفال جمع أكبر عدد ممكن من خريجي الكلية والتمعن فى كيفية وصول هذه الكلية للمكانة المرموقة التى تحتلها حاليا على المستويات المحلية والعربية والإفريقية بفضل إخلاص كافة المنتمين لها منذ إنشائها عام ١٩٦٢ م.

وأكد أن طب المنصورة تضم أكبر عدد من أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على جوائز الدولة التشجيعية على مستوى الجمهورية ويقدم أعضاء هيئة التدريس المنتمين إليها الخدمة الطبية لملايين المواطنين المصريين والعرب من خلال مستشفيات جامعة المنصورة ومراكزها الطبية.

ونوه إلى وجود بعض السلبيات الواجب التغلب عليها ومنها عدم تلاؤم الإمكانيات المتاحة لمستشفيات جامعة المنصورة ومراكزها الطبية مع إقبال المواطنين المصريين والعرب الزائد عن الحد لتلقى العلاج بهذه المستشفيات والمراكز الطبية التى تحتاج مزيد من الدعم للتطوير.

وعبر البروفيسور كولين ليسميلين عميد كلية الطب جامعة مانشستر عن سعادته بحضور هذا الاحتفال فى كلية الطب جامعة المنصورة التى كان لها الريادة بين كافة كليات الطب المصرية فى تطبيق برنامج المنصورة مانشستر التعليمي منذ عام ٢٠٠٦ م حتى حذت كلية طب الأسنان بجامعة المنصورة حذوها بتطبيق ذات البرنامج التعليمي.

وشدد الدكتور محمد غنيم أستاذ جراحة الكلى والمسالك البولية بجامعة المنصورة على أن العمل الجاد هو الوسيلة الوحيدة للنجاح ولذلك وصلت كلية الطب جامعة المنصورة للمكانة المرموقة التى تحتلها الآن بفضل تكاثف كافة المنتمين لها منذ تأسيسها معربا عن سعادته برؤية ذلك النجاح الذى كان ينشده منذ قدومه إلى المنصورة بعد تخرجه فى طب القصر العينى للعمل كمعيد بطب المنصورة التى كانت فرعا لطب القصر العينى عند تأسيسها.

وطالب بمزيد من التطوير لكافة مستشفيات جامعة المنصورة ومراكزها الطبية وللمناهج التعليمية بالكلية وبإطلاع الطلاب على أمهات الكتب فى كافة تخصصات الطب.

ومن جانبه أكد الدكتور أشرف عبد الباسط القائم بأعمال رئيس الجامعة على أن هذا الحفل يختلف عن احتفالات الخريجين السابقة التى حضرها عند تخرجه وخلال فترة تولية عمادة الكلية ونيابة رئيس الجامعة لأنه خاص بتجميع خريجي ٥٠ دفعة من دفعات طب المنصورة الذين يحتل معظمهم مكانة مرموقة في المجتمع.

وشدد عبد الباسط على أن طب المنصورة يتهافت جميع الخريجين للالتحاق بها نظرا لسمعتها على كافة المستويات التى ساهم كافة المنتمين لها منذ إنشائها فى تكوينها حتى أصبحت حدوتة مصرية لها فضل على جميع من درس بها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق