عاش هنا!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تقريباً.. كل الذين يمرون فى شارع النيل بالعجوزة، قادمين من أمام مسرح البالون فى اتجاه الجيزة، لا يعرفون أنهم يعبرون الطريق من أمام رقم 172 على اليمين، ولا يعرفون أن عظيماً كان يسكن فى هذا العنوان إلى 12 عاماً مضت، اسمه نجيب محفوظ!

وبعد اليوم، سوف يكون فى إمكان العابر من أمام العنوان أن يتوقف قليلاً إذا استطاع، وأن يُلقى نظرة على مدخل العمارة، وأن يقرأ لوحة لامعة مُثبتة على يمين الداخل تقول إن أديب نوبل قد عاش هنا فترة من حياته، وإنه جاء الدنيا فى عام كذا، وغادرها فى عام كذا!.

اللوحة مزخرفة فى أطرافها الأربعة، ومساحتها فى حجم اللوحة التى تحمل الأرقام على أى سيارة، أو أكبر قليلاً، وتحمل كوداً إلكترونياً أسفلها، يمكنك إذا استعملتَه على موبايلك أو على الـ«آى باد» أن تعرف كل التفاصيل عن صاحب الاسم المحفور على اللوحة!.

والقصة أن جهاز التنسيق الحضارى فى وزارة الثقافة يتبنى مشروعاً بتثبيت 200 لوحة فى أنحاء القاهرة، وأن لوحات مشابهة لهذه اللوحة الموجودة فى شارع النيل سوف تكون موجودة على مدخل كل مبنى آخر أقام فيه عظيم من عظماء هذا البلد!.

ولابد أن المشروع تعويض جزئى عن تقصير فادح، وعن عجز واضح، وعن عدم قدرة بلد بكامله على الاحتفاظ بالبيوت التى سكن فيها أدباؤه الكبار، ورموزه الباقية فى كل مجال، وفنانوه الذين أمتعوا الملايين على مدى العشرات من السنين.. ولايزالون!.

وليس برج أم كلثوم على شاطئ النيل، والذى قام على أنقاض بيتها، إلا دليلاً يعيد تذكيرنا بهذا العجز فى كل صباح، وكلما مررنا أمامه فى الاتجاهين!.

وسوف لا يصدق قارئ هذه السطور أن كوبا، التى تبعد عن ولاية فلوريدا الأمريكية بما لا يزيد على مائة كيلومتر، تحتفظ إلى اليوم بالبيت الذى أقام فيه أديب الولايات المتحدة الأمريكية العظيم، إرنست هيمنجواى.. فهناك عاش سنوات فى بيت فوق ربوة، ولاتزال متعلقاته كلها موجودة ومتاحة أمام كل سائح، رغم أنه لم يكن كوبياً، ولم يحمل جنسية كوبا فى أى يوم، ورغم ما كان من عداء بين بلاده وكوبا، التى تعرضت لحظر أمريكى عليها دام أكثر من نصف القرن!.

ليت أم كلثوم عاشت أياماً فى كوبا!.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق