المبعوث النرويجي للسلام يُشيد بدور مصر في دعم جهود المصالحة الفلسطينية

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نظمت ماهي حسن عبد اللطيف، سفيرة مصر في أوسل، مأدبة غداء ضمت المبعوث النرويجي لعملية السلام في الشرق الأوسط "تور فينسلاند" ومدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالخارجية النرويجية "إبسن ليندبك"، ونائبه "مارتن يترفيك"، وبحضور سفراء كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن والمغرب وتونس والجزائر والعراق والقائم بالأعمال الفلسطيني.

وصرحت سفيرة مصر لدي النرويج، بأن المبعوث النرويجي لعملية السلام في الشرق الأوسط أشاد بالجهود الكبيرة التي تبذلها مصر في إطار دعم المُصالحة الوطنية وتقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين، معرباً عن تقديره البالغ للمساعي الحثيثة التي بذلتها مصر لتوحيد الصف الفلسطيني؛ وكذلك في تنفيذ وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتجنُب الحرب والتصعيد بين الجانبين بشكلٍ ملموس، وأكد "فينسلاند" على محورية الدور المصري في إطار جهود وقف تدهور الأوضاع في غزة، وهو ما يفسر زياراته المُتكررة إلى القاهرة للتعرف على وجهة النظر المصرية إزاء ما يثور من مشكلات، والتنسيق في هذا الصدد.

وأضافت عبداللطيف، أن مدير إدارة الشرق الأوسط أعرب خلال اللقاء عن سعادته بتلبية الدعوة باعتبارها قد وفرت فرصةً جيدةً للقاء السفراء العرب مُجتمعين، مُنوهاً إلي العلاقات الجيدة التي تربط النرويج بالدول العربية وما تقوم به النرويج من جهود لتطوير وتعزيز هذا التعاون في مختلف المجالات، ومُبرزاً دور بلاده المهم في التعامل مع العديد من الأزمات الدولية والإقليمية، وما تصدت له الدبلوماسية النرويجية من مشكلاتٍ دولية أسهمت بنجاحٍ في حلها.

من جانبها، أكدت السفيرة المصرية، على التعاون والتنسيق المستمر بين مصر والنرويج بصفةٍ عامة، وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية بصفةٍ خاصةً، على ضوء ثقل مصر ودورها الإقليمي الرائد، ورئاسة النرويج للجنة الاتصال المؤقتة لمساعدة الفلسطينيين (AHLC) وما تقوم به في هذا الإطار من جهود لتقديم الدعم للسلطة الوطنية الفلسطينية وتحسين الظروف المعيشية والإنسانية لكافة الفلسطينيين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق