السيسي: رسالة الإسلام حرصت علي إرساء مبادئ التعايش السلمي بين البشر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن رسالة الإسلام التي تلقاها سيد الخلق وأشرفهم سيدنا محمد (ص) حرصت كل الحرص على إرساء مبادئ وقواعد التعايش السلمي بين البشر، وتأكيد حق الناس جميعا في الحياة الكريمة دون النظر إلى الدين أو اللون أو الجنس.

وقال السيسي، في كلمته خلال الاحتفال بذكري المولد النبوي الشريف اليوم: «إننا إذ نحتفي بذكري مولد نبي الرحمة والإنسانية، نسأل الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة الكريمة على الشعب المصري والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع بالخير واليمن والبركات».

وأضاف: «رسالة الإسلام التي تلقاها سيد الخلق وأشرفهم (ص) صاحب هذه الذكري العطرة، والذي بعثه الله تعالي رحمة للعالمين، حرصت كل الحرص على إرساء مبادئ وقواعد التعايش السلمي بين البشر، وتأكيد حق الناس جميعا في الحياة الكريمة دون النظر إلى الدين أو اللون أو الجنس.. ولقد خلقنا المولي شعوبا وقبائل متنوعين ثقافيا ودينيا وعرقيا لكي نتعارف، فما أحوجنا اليوم إلى ترجمة معاني تلك الرسالة السامية إلى سلوك عملي وواقع ملموس في حياتنا ودنيانا».

وتابع «لقد علمنا ديننا الحنيف أنه لا إكراه في الدين، ليرسخ بذلك قيم التسامح وقبول الآخر، إلا أنه من دواعي الأسف أن يكون من بيننا من لا يستوعب صحيح الدين وتعاليم نبينا الكريم، فأخطأ الفهم وأساء التفسير وهجر الوسطية والاعتدال منحرفا عن تعاليم الشريعة السمحة، ليتبع أراء جامحة ورؤى متطرفة، متجاوزا بذلك ما جاء في القرآن الكريم وسنة نبيه (ص) وحرمة النفس وقدسية حمايتها وصونها من الآذي والاعتداء».

وشدد الرئيس على أنه لمواجهة تلك الظاهرة، فعلي كل فرد أن يقف بكل صدق أمام مسؤولياته.. فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.. لافتا إلى أنه تأتي في مقدمة تلك المسؤوليات أمانة الكلمة، وواجب تصحيح المفاهيم الخاطئة، وبيان حقيقة ديننا السمح وتفنيد مزاعم من يريدون استغلاله بالباطل بالحجة والبرهان.

وأشار إلى أنه لا شك أن بناء الإنسان وتنوير العقول، وتكوين الشخصية على أسس سليمة يعد المحور الأساسي في أي جهود للتقدم وتنمية المجتمعات، وهو ما وضعته الدولة هدفا استراتيجيا خلال الفترة الحالية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق