أخبار الرياضة / الخليج

فيفياني يتوج بالمركز الأول في الشارقة وروجليتش يحتفظ بالصدارة

  • 1/2
  • 2/2

الشارقة: أحمد مصطفى

حقق الدراج الإيطالي ايليا فيفياني من فريق كويك ستيب البلجيكي لقب المرحلة الخامسة من طواف الإمارات في نسخته الأولى، وذلك بعد أن قطع المسافة البالغة 181 كم في زمن قدره 4:48:59 ساعة متفوقاً على منافسيه بعد أن وصلوا إلى خط النهاية بفارق لحظات قليلة.
وحقق المركز الثاني للمرحلة الخامسة الكولومبي فرناندو جافيريا ريندون دراج فريق الإمارات، فيما ظهر الألماني مارسيل كيتل دراج فريق كاتوشا- البيسين- سويسرا، في الصورة وحصل على المركز الثالث.
قام الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، وأسامة الشعفار رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي بتتويج البطل الفائز باللقب عقب وصوله خط النهاية في مدينة خورفكان، فيما حافظ السلوفيني بريموز روجليتش على صدارة الترتيب العام بعد نهاية المرحلة.
وعبر الدراج الإيطالي فيفياني عن سعادته بما حققه بالفوز بلقب المرحلة، مؤكداً أنه أعاد البسمة مجددا بعد أن توج من قبل بثلاث مراحل في نسخ سابقة لطواف دبي.
وقال فيفياني عقب تتويجه إن الثلاثين ثانية الأخيرة من السباق كانت صعبة للغاية وشهدت ضغطاً من جميع الدراجين من أجل تجاوز خط النهاية سريعاً، مشيداً في الوقت نفسه بالأجواء التي مر بها السباق منذ انطلاقته في جزيرة العلم.
وجاء روجوليتش في صدارة الترتيب وحصل على القميص الأحمر، ونال الروسي ستيفان كوريانوف من فريق جازبروم روسفولو الروسي القميص الأخضر الخاص بالنقاط بعدما تصدر برصيد 52 نقطة، ونال نفس الدراج القميص الأسود والخاص بالسرعة، واحتفظ الفرنسي ديفيد جايدو بالقميص الأبيض لأفضل زمن تحت 25 سنة، وقال روجليتش إنه واجه صعوبات كبيرة خلال اللحظات الأخيرة من الطواف حيث تشتد المنافسات قبل الوصول إلى خط النهاية.
وكان الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم قد أعلن قبل ظهر أمس الخميس في جزيرة العلم، انطلاق طواف الإمارات في إمارة الشارقة، وذلك ضمن مراحل الطواف التي تجوب إمارات الدولة خلال 7 أيام.
وأعطى رئيس مكتب سمو الحاكم شارة الانطلاق للدراجين المشاركين إيذاناً بانطلاق الطواف الذي يشارك فيه عدد كبير من المتسابقين يمثلون دولاً مختلفة من العالم.
ويعتبر طواف الإمارات هو السباق الوحيد المعتمد في الشرق الأوسط، ضمن أجندة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية التي تتضمن 75 سباقاً طوال موسم 2018-2019.
ويعرض «الطواف» أمام العالم، أبرز معالم الدولة التاريخية والتراثية والثقافية والسياحية وتضاريسها الجغرافية والطبيعية، ويتيح لنخبة الدرّاجين التنافس في بيئة متنوعة تشمل الطرق الحديثة في داخل المدن، والصحارى والجبال والمناطق الساحلية، بما يسهم في دعم الخطط والحملات الترويجية ودعم الموارد الاقتصادية والرياضية والسياحية للدولة.
وتمثل الشارقة إحدى المراحل المميزة في الطواف حيث تصل المسافة فيها إلى 181 كم، و تنطلق من جزيرة العلم مروراً بمدن الإمارة المتنوعة في بيئاتها وتضاريسها وتنتهي في كورنيش خورفكان.
وقبيل انطلاق الطواف تفقد الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي الاستعدادات العامة للطواف المتمثلة في الأمور اللوجستية من سيارات مصاحبة وإجراءات الأمن والسلامة، كما اطلع على المخطط العام للطواف ومراحله المتنوعة، مستمعاً إلى شرح حول سير السباق وكافة الجهود المبذولة من فرق العمل المتنوعة بالتنسيق مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية.
حضر انطلاق الطواف كل من الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات الهوائية، سعيد حارب رئيس اللجنة المنظمة لطواف الإمارات، عيسى هلال الحزامي أمين عام مجلس الشارقة الرياضي وعدد من المسؤولين الرياضيين.
وتنطلق في الساعة العاشرة والنصف صباح اليوم الجمعة منافسات المرحلة السادسة من الطواف مرحلة عجمان والتي تنطلق من مارينا عجمان إلى جبل جيس في رأس الخيمة لمسافة 180 كم.

سعيد حارب: مرحلةالشارقة ترويج للإمارة الباسمة

عبّر سعيد حارب الأمين العام ل«مجلس دبي الرياضي»، رئيس اللجنة العليا المنظمة للطواف عن سعادته بانطلاقة طواف الإمارات في مرحلته الخامسة من إمارة الشارقة، مؤكداً أن هذا الحدث العالمي، يخدم كثيراً دولة الإمارات والإمارة الباسمة التي مر فيها بالمرحلة الحالية؛ حيث روج لها بما يتناسب مع مكانتها وأهميتها.
وأضاف: «الشارقة تواصل إبهارنا، وتأكيد أحقيتها في أن تكون مميزة بمختلف المجالات الثقافية والسياحية، وكذلك الرياضية، ونتمنى أن يحقق الطواف هدفه في الترويج لمثل هذه الأمور».
وتابع: «سعداء بمرور «طواف الإمارات» في أول نسخة له بمختلف معالم إمارة الشارقة؛ حيث كانت البداية من الساحل، وكانت النهاية على ساحل خورفكان، ما يعطي فرصة كبيرة للترويج لخورفكان في المنطقة الشرقية؛ لما تتمتع به من مناظر خلابة، وفرص كبيرة وواعدة للاستثمار الجيد».

شرطة الشارقة وفرت 145 دورية لتأمين الحدث

قال المقدم عبدالرحمن محمد خاطر مدير فرع الإعلام والتوعية المرورية بشرطة الشارقة، إنه تم العمل على تذليل كافة العقبات أمام المتسابقين والمشاركين في الحدث، من خلال تأمين المناطق التي يمر فيها السباق، بتوفير 145 دورية تعمل على تأمين خط السير.
وأضاف: تم تأمين كورنيش البحيرة قبل انطلاق السباق، من أجل ضمان سلامة المتسابقين، وكافة المراحل التي يمر فيها السباق، إلى أن وصل إلى مرحلته الأخيرة بالمنطقة الشرقية في خورفكان، حيث يمر بالعديد من المناطق الحدودية بين الفجيرة وخورفكان، في خط النهاية على الكورنيش.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا