الارشيف / أخبار الرياضة / الخليج

«ريمونتادا» ساحرة لبرشلونة.. وخسارة مذلة لروما

عوض برشلونة، حامل اللقب في المواسم الأربعة الأخيرة، «ريمونتادا» بفوزه على ضيفه إشبيلية 6-1 في إياب ربع نهائي مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم خسارته ذهابا صفر-2 ومحافظا على حظوظه بإحراز لقب خامس تواليا.

على ملعب كامب نو، صحح المدرب إرنستو فالفردي الخطأ الذي ارتكبه في الذهاب عندما أراح هدافي الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز قبل أن يزج بالأخير في الشوط الثاني، فكانت تشكيلته كاملة، وسيطر رجاله على المجريات منذ البداية وحتى النهاية.
وحصل ميسي على ركلة جزاء بعد اللجوء إلى تقنية «فار» تولى تنفيذها البرازيلي فيليبي كوتينيو (13)، ومنح الحكم خوسيه سانشيز لاعب إشبيلية روكي ميسا ركلة جزاء نفذها الأرجنتيني إيفر بانيغا خفيفة وتصدى لها الحارس الهولندي ياسبر سيليسن (27).
وعزز برشلونة تقدمه بالهدف الثاني بتمريرة البرازيلي أرثر ميلو وضعها الكرواتي إيفان راكيتيتش في المرمى (31)، وكان الشوط الثاني استثنائيا بالنسبة إلى العملاق الكاتالوني حيث كان قريبا من تسجيل هدف في كل هجمة، وسجل كوتينيو الثالث برأسه (53)، وقبل أن يستفيق إشبيلية من الصدمة، مرر ميسي كرة إلى سيرجي روبرتو الذي أضاف الرابع (54).
وقلص البرازيلي غيلييرمي آرانا الفارق 67)، لكن لويس سواريز أعاد نفس الفارق وسجل الخامس (89)، وأبى ميسي إلا أن يدون اسمه بين الهدافين، وأضاف السادس في الوقت بدل الضائع، ليسجل هدفه ال50 في كأس الملك.
وتأهل أيضا ريال بيتيس بفوزه على ضيفه إسبانيول 3-1 بعد التمديد وبلغ نصف النهائي بعد التعادل 1-1 في الذهاب.
وكان فالنسيا أول المتأهلين بفوزه على خيتافي 3-1 إيابا بعد أن خسر أمامه ذهابا صفر-1، واختتمت مباريات ربع النهائي أمس بلقاء جيرونا مع ريال مدريد.
على خط آخر، بعث النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي برسالة قوية بعد سحق إشبيلية، وأكد: «قالوا إننا لا نريد الفوز بكأس الملك مفسرين كلامي عن أهمية حصد لقب أوروبا بشكل خاطئ، نريد المنافسة على حصد الثلاثية، في برشلونة نريد حصد كل الألقاب». ورد ميسي على تقارير تتهمه بالتسبب بعدم ارتياح البرازيلي فيليب كوتينيو في الفريق بمنحه فرصة تنفيذ ركلة جزاء حصل عليها النجم الأرجنتيني وعلق: «كوتينيو سجل ركلة جزاء في شباك ليفانتي وأراد تنفيذها أمام إشبيلية، تحدثنا عن الموضوع وسجل، أنا سعيد لأن الريمونتادا بدأت بهدفه».
وعلى صعيد ريال مدريد، كشف قائده سيرجيو راموس عن تصوير مسلسل وثائقي من إنتاج أمازون وسيعرض على «نتفليكس» بواقع 8 حلقات يحكي قصة حياته بعيدا عن الملاعب. ويقول راموس (32 عاما) في المسلسل أنه يريد أن يقول للمشجعين كيف يجمع بين حياته كلاعب محترف وكشخص يعيش «حياة طبيعية». ووعدت الشركة المنتجة بالكشف عن جوانب لا يعرفها المشجعون عن حياة «واحد من أيقونات كرة القدم في ال10 سنوات الأخيرة» لكن لم يعرف إن كان راموس سيتطرق لاتهامه بالسقوط في فحص منشطات بعد نهائي أوروبا 2017 والتي نفاها راموس وناديه الذي يلعب فيه منذ 2005. وسبق لأمازون أن أنتجت فيلما وثائقيا عن موسم مانشستر سيتي 2017-2018، وكانت الصفقة مقابل 10 ملايين استرليني لذا لا بد أن يحصل راموس على مبلغ ضخم من المسلسل الذي سيتابع حياته يوما بيوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا