الارشيف / أخبار الرياضة / الخليج

أحمد بن درويش: الأفراح ستظل عامرة في ديارنا

رأس الخيمة: علي البيتي

هناك اتفاق وسط الرياضيين والمتابعين على إمكانية ذهاب منتخب الإمارات أبعد من الدور الحالي (ربع النهائي) وهم يرون أن «الأبيض» بات يملك ثقة أكبر وقد استفاد من المباريات الأربع التي خاضها حتى الآن وهي أوصلته إلى درجة جيدة من الجاهزية والانسجام.
اعتبر أحمد بن درويش عضو المجلس الوطني أن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مباراة منتخبنا وقرغيزستان كان أهم حافز للاعبين، وذكر أن وجوده منح الفريق جرعات من الثقة والحماس أسهمت في التفوق على المنافس، ورأى أن متابعة سموه المواجهة أكدت من جانب آخر الاهتمام الكبير والمتابعة الدقيقة للقيادة الرشيدة لكل ما يتعلق بالوطن ولكل الأحداث والمناسبات والفعاليات وقال: لا شك أن كل لاعب في المنتخب شعر بقيمة الشعار وقيمة الوطن وقيمة المناسبة بوجود سموه مع الجمهور ولذلك كان من الطبيعي ان يحقق الفريق الفوز وهي خطوة مهمة بكل تأكيد.
وأضاف: صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد وبما له من خبرة وتجارب في الرياضة وكرة القدم وجه بحضوره رسالة مهمة للاعبين وللجمهور.
ونوه أحمد بن درويش بأن سموه وقف على الإنجازات التي حققها نادي العين عندما توج بلقب دوري أبطال آسيا وبفضل دعمه وتوجيهاته حصل العين أيضا على وصيف أندية العالم إلى جانب الطفرة والإنجازات في رياضة الجوجيتسو وتحول أبوظبي إلى عاصمة لهذه الرياضة.
وأكد أن الفرحة كانت فرحتين بالفعل بعد المباراة الأخيرة فرحة وجود سموه وفرحة الفوز، متمنياً أن تستمر الأفراح والاحتفالات وأن يحقق منتخبنا ما يصبو إليه.
وتابع: المباراة المقبلة صعبة وأمام منافس كبير وقوي ومتمرس ولكن الفوز ليس مستحيلاً. لدينا ثقة كبيرة في عيال زايد وفرسان الإمارات وأعتقد أن المنتخب حاليا في افضل حالاته خاصة من الناحية المعنوية ونأمل أن يوفق الفريق في مباراته مع أستراليا وأن يتوج بالبطولة.
كما أشاد باللجنة المنظمة وبجهودها وباتحاد الكرة، وأثنى على وقفة الجمهور وعلى الدعم الكبير الذي وجده المنتخب في كل مبارياته وقال: ما حدث من جماهيرنا ليس مستغربا فهي موجودة وحاضرة دائما في كل مباراة للمنتخب وأنا واثق أن المباراة المقبلة ستشهد حضوراً أكبر.
من جهته، قال جمعة الشامسي رئيس مجلس ادارة نادي الحمرية إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي حفز لاعبي الأبيض والجمهور بحضوره ووصف حضوره بأنه كان فأل خير على المنتخب، وتابع: هناك ثقة كبيرة في المنتخب، وهناك آمال كبيرة باتت معلقة عليه.
وذكر أن الأبيض رفع سقف الطموح بعد صعوده إلى دور الثمانية مع افضل منتخبات القارة، وأوضح: هذه خطوة متقدمة جدا وهي أزالت الكثير من الهواجس والمخاوف ومنحت الجميع انطباعا مختلفا وعززت الثقة في الفريق، قد يكون الأداء غير مقنع لكن في مثل هذه البطولات الكبيرة الأداء ليس مهما بقدر أهمية النتائج ولا مانع من أن نصل إلى ما نريد من دون ان نقدم أفضل مستوى، ففي الأخير التاريخ لن يكتب عن المستويات ولكنه يذكر الأبطال.
وشدد على أهمية الاستمرار في دعم المنتخب ومساعدته لتجاوز المنتخب الأسترالي وقال: المنتخب سيكون أمام مهمة كبيرة وهو سيواجه منتخبا قويا جدا وعلينا أن ندعمه بكل قوة ليتمكن من تجاوزه، لدينا ثقة في الفريق واعتقد أن الفوز ليس مستحيلا، نراهن على كل لاعب في المنتخب ونرى أن المجموعة مؤهلة للانتصار على الفريق الأسترالي.
وقال إبراهيم عبدالله حارس مرمى الفجيرة المعار من الظفرة إن مستوى خالد عيسى في البطولة ومن قبلها في كأس العالم للأندية مصدر فخر لكل حراس المرمى بالدولة ويؤكد أن حراسة المرمى بألف خير، وذكر ان خالد قدم مستويات مشرفة مع العين والأبيض.
وعن المنتخب ومستواه وحظوظه قال: أعتقد أن المنتخب خطا خطوة مهمة جدا بالوصول إلى دور الثمانية، وكل المؤشرات تؤكد أنه قادر على الاستمرار، من الطبيعي ان يصبح الطموح أكبر فعندما ننتقل من مرحلة لأخرى نتمسك أكثر بالأمل.
وتابع: لم يكن المنتخب مرشحاً للمنافسة وهذه النقطة أفادته ولكنه الآن سيكون تحت الضغط مع وصوله إلى مرحلة متقدمة فهو مطالب بإكمال المشوار وبالتأكيد القادم أصعب لكن الأبيض دخل أجواء البطولة ولاعبوه باتوا أكثر دراية بالأمور وبالمطلوب منهم وهم حاليا يفكرون فيما هو أبعد من الدور المقبل لكن أولاً يجب ان نتخطى أستراليا وبعدها نفكر في القادم. لا يختلف اثنان على صعوبة المهمة وعلى قوة منافسنا لكن ثقتنا لا تحدها حدود في فريقنا واللاعبين بتجاوز هذه المراحل وقادر على تجاوز القادم.
وقال: يجب ألا يخيفنا المنتخب الأسترالي ولا أي منتخب آخر طالما أننا واثقون بأنفسنا ولدينا هدف نسعى إلى تحقيقه، وامكانية الفوز موجودة والمهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة..

عصام عباس: لماذا نُنتقد والمنتخب يفوز؟

تساءل عصام عباس لاعب الشباب السابق والذيد الحالي، عن سبب الانتقادات للمنتخب، طالما أنه ينتصر ويتقدم في البطولة. وقال: «أعتقد أنه ليس من المنطقي أن ننتقد الأبيض في هذه المرحلة. على العكس علينا أن نعمل على رفع معنويات اللاعبين ودعمهم. أعتقد أن الأداء ليس جديداً، فالمنتخب منذ فترة طويلة غير مقنع، غير أننا قبل البطولة أكدنا جميعاً أن الهدف المنافسة على البطولة أو التتويج بها، ولم يكن هناك حديث عن أداء جيد. وأرى أن المنتخب نجح حتى الآن في تحقيق هدفه، والأهم الفوز بلا شك.
ليست هناك أهمية للأداء، فأصحاب الأداء الجميل لم يستفيدوا منه شيئاً، فمنتخبا الهند وتايلاند مثلاً، قدما أداء جيداً، ومع ذلك ودعا البطولة، وكثير من المنتخبات غادرت وقد ظهرت بمظهر أفضل من منتخبنا».
ومضى يقول: «الآن هناك مباراة مهمة جداً تحدد مصير المنتخب، وبالتأكيد تجاوزها ليس مسؤولية اللاعبين أو المدرب وحده؛ بل مسؤوليتنا كلنا، ولابد أن يقدم كل منا دوراً فيها. أعتقد أن المنتخب بحاجة إلى الدعم وإلى رفع المعنويات وإلى الثقة بقدرته على الفوز، مهما كان حجم وقوة المنافس».

عمار الدوخي: أستراليا ليست البرازيل

قال المحلل الفني واللاعب السابق عمار الدوخي إن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كان له تأثير كبير على نتيجة المباراة السابقة أمام قرغيزستان، ورأى أنه حفز اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم وتحقيق الفوز.
وعن المباراة اعتبر أن المنتخب كان محظوظاً فيها، وأنه ارتكب أخطاء كثيرة، وأوضح: مازال الأداء بلا جديد، لكن الأهم أن الفريق يفوز، صحيح أن المنتخب المنافس لم يكن من الوزن الثقيل، غير أن العبرة بالخواتيم، واعتقد أن الأبيض، تجاوز حتى الآن البدايات الصعبة، فهو من مباراة إلى أخرى وهو يجد نفسه في الطريق الصحيح وقريب من الوصول إلى الهدف المنشود.
وأضاف: «الكثيرون لم يتوقعوا أن يتجاوز المنتخب الدور الأول بناء على نتائج المباريات الودية، وأيضاً بسبب عدم الثقة في المدرب والجدل حول طريقته، لكن الأبيض، ناجح حتى الآن وبامتياز، فماذا نريد أكثر من الوصول إلى هذه المرحلة والاستمرار في البطولة؟ الأبيض ليس مقنعاً هذه هي الحقيقة، إلا أن النتائج أهم من الأداء».
وأكد أن البطولة نفسها تحب منتخبنا وتريد بقاءه. وذكر الدوخي، أن الفريق عندما يخوض أربع مباريات قوية وصعبة وهو ينتقل من فوز لآخر ومن مرحلة إلى أخرى تتولد عنده حالة من الثقة والتمسك بإمكانية تحقيق الإنجاز.
وأكد: «اللاعبون يرتفع سقف طموحهم والجمهور يدعم الفريق أكثر، وتكون هناك حالة من الالتفاف والمؤازرة غير الطبيعية، وهو ما يعيشه المنتخب حالياً، والمطلوب استغلال هذه الوضعية والروح العالية».
وأكد الدوخي، أن المنتخب قادر على عبور أستراليا، كما فعل أمام قرغيزستان، وقال: «هناك فرق بين المنتخبين ولا شك في أن الأسترالي أقوى، ولديه خبرة أكثر ويملك أسماء كبيرة، لكن الأبيض يملك أسلحة كثيرة ستساعده على تخطيه، أهمها الثقة الكبيرة التي توفرت للاعبين والمدرب، وأيضاً الدعم الكبير الذي سيحصل عليه من الجمهور، والنقطة المهمة تفكير هذه المجموعة في التتويج وفي تحقيق إنجاز غير مسبوق، بعد أن وجدوا أنفسهم يتجاوزن المراحل الأولى، وهذه النقطة تحديداً تعد أهم حافز، اللاعبون يشعرون بأن الفريق يبلي بلاء حسناً.
وهناك فرصة تاريخية تلوح في الأفق ولابد من استغلالها، علينا أن نثق في فريقنا، وأن نعلم أن هؤلاء اللاعبين يمكنهم بالروح والإصرار والعزيمة وحتى من ناحية فنية أن يتفوقوا على المنتخب الأسترالي، فهو ليس منتخباً خارقاً للعادة وليس المنتخب البرازيلي مثلاً، لا يوجد مستحيل، الأبيض يمكنه تحقيق الفوز».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا