الارشيف / أخبار الرياضة / الفجر

5 قرارات يستحق سولاري عليها الإشادة (تقرير)

اتخذ الأرجنتيني سانتياجو سولاري، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني، عددًا من القرارات منذ توليه القيادة الفنية للميرنجي، خلفًا لجولين لوبيتجي، يستحق عليها الإشادة.

ويواجه سولاري التحدي المتمثل في مسيرته كمدرب في مدريد التي كان الوضع فيها اشبه بالسقوط بالهاوية، ولكن شيئا فشيئا الوضع تحسن، ولم يكن من السهل مع الإصابات والصراعات المتكررة التي كان عليه التعامل معها، لكن قوته في بعض القضايا كانت في صالحه.

وعلى العموم، إذا لم يفز بدوري الأبطال، فسيكون من الصعب جدًا استمراره، هذه هي القرارات الرئيسية التي انتهى بها الأمر.

وجاءت القرارت التي يستحق عليها سولاري الإشادة على النحو التالي :

*الشخصية القوية :

سولاري يتمتع بشخصية قوية لاتخاذ قرار بوضع نافاس على دكة البدلاء، الحارس الذي ساهم في تحقيق آخر ثلاث بطولات في دوري أبطال أوروبا، ويبدو أنه بالنسبة لسولاري، أن كورتوا هو حارس مرماه المطلوب، ومن ثم فإنه لن يتناوب ويتصرف بناء على ذلك من اللحظة الأولى.

بينما مع لوبيتيجي، كان الأمر غامضًا إلى حد كبير، فما هو تسلسل هذا التناوب، لكن يبدو أن الليجا كانت لـ كورتوا والأبطال لـ نافاس، هاتان المسابقتان للبلجيكي مع سولاري، وفقط كأس الملك لكيلور، الذي سيحاول في الصيف إيجاد مخرج.

*إيسكو :

بدأ سولاري حرباً مع أحد افضل لاعبي كرة القدم في كرة القدم الإسبانية، وهو فرانشيسكو ايسكو، حيث شارك كأساسي في 3 مباريات من أصل 19 مع المدرب الأرجنتيني: ضد مليلية وسيسكا موسكو وضد ليجانيس، وهي مباراة غادر فيها بعد استبداله في الدقيقة 67.

ويبدو أن سولاري مدعوم بشكل واضح من قبل النادي في هذا القرار ، قد يساعد إيسكو في تمويل بعض الصفقات الكبيرة القادمة

*ماركوس يورينتي :

كان مجرد لاعب دكة بالنسبة لكلا من زين الدين زيدان ولوبيتيجي، قبل وصول الأرجنتيني، ولكن مع إصابة كاسميرو الطويلة أعطى الفرصة ليورينتي، وانتهى به الأمر لاختياره كأفضل لاعب في نهائي كأس العالم الأندية، ولذلك يُعد ماركوس يورينتي نقطة لصالح سنتياجو سولاري.

*المراهنة على الشباب :

هناك شيء لا يمكن إنكاره قام به سولاري، وهو الاعتماد على اللاعبين الشباب في الدكة، ففي غضون ثلاثة أشهر، قام بالفعل بإنتاج أربعة لاعبين من الكاستيا، هم: خافي سانشيز، وكريستو، وفيدالجو وفران جراسيا، وقد فعل ذلك استجابة للحاجة بسبب العديد من الإصابات.

*مارسيلو :

هذا هو الصراع الأخير الذي وقع عليه سولاري، على الرغم من أنه في أعين المشجعين تصرف بشكل جيد من خلال جلوس مارسيلو لفترة طويلة. يشير الاستبيان إلى أن أكثر من 80٪ من الجمهور يوافقون على هذا القرار.

وكان المهاجم البرازيلي قد تعرض لإصابات متكررة هذا الموسم ، ولا يبدو أنه حذر في وزنه ولياقته ، وقد حذره سولاري في بعض الأحيان ("أود أن يدافع بشكل جيد مع الفريق") قبل أن يجلس في مباراتين متتاليتين في الدوري ضد بيتيس واشبيلية .

سوف يعود مارسيلو بالتأكيد لأن مساعدته في الهجوم أمر أساسي ، لكنه سيكون أكثر انتباها لما يحدث خلفه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا