أخبار الرياضة : محمد صلاح: أغاني جماهير ليفربول ملأتني بالأدرنالين.. وشهرت لوفرين في مصر

بطولات 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

واصل "محمد صلاح" حديثه مع قناة ناديه ليفربول الرسمية عن الأجواء التي يعيشها في أنفيلد وكيف كانت مشاعره عندما سمع للمرة الأولى أغنيته الشهير "The Egyptian King" من الجماهير، ومتى بدأت علاقة الصداقة بينه وبين "ديان لوفرين" مدافع الفريق.

وقال الفرعون: "بعد توقيعي على العقود الرسمية مع الفريق، حصلت من المدرب على ثلاثة أسابيع من الراحة، قبل الانضمام إلى معسكر الإعداد قبل بداية الموسم، لم يكن جميع اللاعبين قد عادوا إلى الفريق من إجازتهم السنوية".

وأضاف: "كانت هناك منافسة طبيعية بين اللاعبين، من أجل الحصول على مركز أساسي بالفريق، وبعد عام من تواجدي في ليفربول أصبحوا يعرفوا ما أحبه وما أكرهه والعكس صحيح، وهذا لم يحدث منذ اليوم الأول ولكن كان هنالك وقت كاف لذلك، واجهنا فيه العديد من اللحظات الجيدة والسيئة".

وتابع: "اللعب في أنفيلد مختلف جداً، وهذا شعور مستمر حتى الآن، لأن الجماهير دائماً ما تدفعك لتقديم أفضل أداء لديك، وتشعر بالحب الكبير الذي يمتلكونه لأجلك، البعض كان ينتظر ما استطيع تقديمه بعد عودتي إلى إنجلترا، ولكن نصحني المدرب بالاستمتاع فقط واللعب بأسلوبي".

وواصل: "التسجيل في أول مباراة لك في ملعب أنفيلد، أمر يحب دائماً اللاعب أن يحققه، وهو ما فعلته أمام كريستال بالاس بعد مشاركتي كبديل، وأتذكر ترحيب الجماهير من خلال التصفيق الحار بمدرجات الملعب، وجعلني أشعر وكأنني في منزلي".

وعن أغنية " The Egyptian King" الشهيرة بالمباريات منذ الموسم الماضي: "الجماهير أعدت الكثير من الأغاني ولكن تلك الأغنية هي أكثر ما أعجبني، بعد ظهورها عقب مرور 10 أو 15 مباراة من بداية الموسم، وفي بداية سماعي لها كان احساسي رائعاً وملأتني بالأدرنالين، وأعطتني دافعاً كبيراً".

ووجه "محمد صلاح" الشكر للجماهير على دعمها الكبير له.. وقال: "لن أنسى مطلقاً اليوم الذي غنت الجماهير باسمي عندما حصلت على جائزة الحذاء الذهبي، وسعادتهم الكبيرة ودعمهم لابنتي عندما كانت تجري بملعب أنفيلد، وهذا هو الوقت الوحيد الذي قامت فيه الجماهير بإطلاق صافرات ضدي بسبب حصولي على الكرة من أمامها، وهي لحظات مميزة بالنسبة لي ولعائلتي، وكنت سعيداً لهذا الدعم والحب الكبير منهم بعد الموسم الرائع الذي حظيت به".

واختتم مهاجم ليفربول حديثه: "علاقتي مع لوفرين؟ قابلته في الأسبوع الثاني من فترة الإعداد بالموسم الماضي، بدأنا نتحدث قليلاً حتى أصبحنا أصدقاء مقربين، حتى قضينا معاً فترة الإعداد بمنتصف الموسم في دبي، وأصبحت علاقتنا أفضل وتربطنا العديد من الذكريات، وفي الوقت الحالي يقوم بنشر بعض الصور عني في حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، ولكنني أخبرته أنه أصبح مشهوراً في مصر بسبب حديثه عني، ولكنه شخص رائع ومميز".


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق