أخبار عاجلة
أفضل الطرق لعلاج حروق الشمس -

مبادرة "عاوزين نتعلم"

مبادرة "عاوزين نتعلم"
مبادرة "عاوزين نتعلم"

والعام الدارسي على وشك الانتهاء بختام امتحانات الثانوية العامة، فإن النظرة إلى التعليم ومخرجاته، والتماس مع احتياجات الطلاب وأولياء الأمور ومديري المدارس والوزارة، تحتاج إلى إعادة نظر.. والأكثر من ذلك إلى مبادرات.. وتنظيم المبادرات ورعايتها أفضل بكثير من تركها تنمو في المطلق؛ لأنها من دون تنظيم فإنها تتسرب وتتبخر من دون فائدة، في وقت يضغط فيه التعليم ومصروفاته على كل الأسر المصرية بلا استثناء..


الاهتمام بهذه المبادرات واجب حتى لو كانت تعمل في إطار الأسلوب المتبع، أو الذي ترتاح إليه الأسرة والطالب المصري.. فالطالب المصري بات لأسباب عدة لا يثق سوى في الكتاب الخارجي والمدرس الخصوصي والسناتر.. وفي هذا الإطار رعى محافظ الجيزة كمال الدالي مبادرة لمؤسسة الحاجة حفيظة النواوي تقدم مجموعات تقوية مجانية لطلاب الثانوية العامة في قاعتين كبيرتين في مدرسة السعيدية، وفي دار للمناسبات بمركز ومدينة البدرشين، تحت عنوان "عايزين نتعلم"..

وقرأت في "بوابة الأهرام" عن هذه المبادرة تقريرًا للزميل "محمد بدران" أكد فيه الطلاب استفادتهم الكبيرة من الدروس المقدمة على أيدي نخبة من أفضل المدرسين وبطريقة علمية حديثة.

وحسب التقرير فإن محافظ الجيزة أشاد بجهود الجهات المشاركة بالمبادرة، وعلى رأسهم المعلمون ممن تطوعوا دون مقابل لتقديم المواد التعليمية للطلاب.

ووعد كمال الدالي بـ"تكرار المبادرة وتعميمها في المستقبل؛ لاستيعاب أعداد أكبر وتحقيق أقصى استفادة للطلاب والتخفيف عن أولياء الأمور والمساهمة في القضاء على الدروس الخصوصية".

وطبقًا لمنسق عام المبادرة أيمن أبوبكر، فإن الدروس التي قدمت استغرقت شهر إبريل بالكامل، حيث تم الانتهاء من المنهج، وعقد امتحان تجريبي، والطلاب الذين حصلوا على أكثر من 80 في المائة في الامتحان ستتاح لهم فرص عمل خلال شهري يوليو وأغسطس في شركات ومصانع تابعة لمحافظة الجيزة، بموافقة أصحابها وبعد طلب مباشر من المحافظ..

وتم بث الدروس على "بوابة الأهرام" وقناة مصر الزراعية..

هذه المحاضرات التي قدمت لعشرات من طلاب الثانوية العامة، يمكن تكرارها العام المقبل في قاعات أكثر وفي أحياء آخرى في محافظة الجيزة، ولكن الأفضل في تصوري أن تنحاز وزارة التربية والتعليم للفكرة، بمعني أن تطبقها في المدارس، في قاعات كبيرة أو متوسطة، داخل المدرسة، ومن الممكن لبعض الوقت في فناء المدرسة، بعد انتهاء اليوم الدراسي، ومن الممكن أن تكون مجانية، كما حدث في قاعتي السعيدية والبدرشين، أو بمقابل معقول يذهب للمدرسين.. وإذا ما تم تطبيق الفكرة، فإن هذا قد يكون إحياء لفكرة "المجموعة" التي انتشرت لبعض الوقت في المدارس المصرية..

ولا يشترط أن تكون السناتر بهذا الشكل الجديد تستقبل مدرسي المدرسة فقط، إنما تستقطب الأفضل من جهابذة السناتر في الحي أو المدينة، لأنني سألت أحد التلاميذ عما يفيده في السناتر إذا فتحت داخل مدرسته، فقال لي إن السناتر خارج المدرسة تضم المدرسين الأفضل الذين لا يتواجدون أبدًا في أي مدرسة.. وأشاد التلميذ بالوقت المتاح والكافي في حصة السنتر، وبطريقة الشرح التي تشبه ورشة عمل، وتدخل المعلومة إليه بأقصر الطرق..

بسبب نظام القبول بالجامعات، والأعداد الضخمة التي تريد الالتحاق بها، وعدم توافر أماكن لكل الناجحين، ولا لرغباتهم، فإن الصراع على الاستيعاب لا على الثقافة، وعلى المجموع الكبير، لا على الفهم... على هذه الأسس تنجح السناتر في جذب زبائنها من الطلاب، ووراء كل طالب، أو الغالبية، أسرة تعاني لدفع الفاتورة على حساب متطلبات آخرى، أو ديون محتملة..

وإدراكًا منه لهذه الحقيقة فإن الدالي رعى مؤتمرًا مهمًا لطلاب المرحلة الثانوية في شهر مارس 2017 بعنوان "معًا لمصر" ضم أكثر من ألف طالب من ثماني محافظات على رأسها محافظة الجيزة، استمر يومين، وناقش ملفات تخرج بالطلاب من موضوعات الامتحانات إلى الموضوعات التي تشغل المجتمع، وتشغلهم حتمًا وما يدور في أذهانهم.. وبعدها بستة أشهر رعى عقد دورة ثانية للمؤتمر..

قطعًا المحافظ كمال الدالي حاول في مجال التعليم الذي يشغل كل الأسر المصرية، برعايته لهذه المبادرة، وأعرف أن المحافظين في مصر في وضع صعب للغاية، لأنني وأنا أكتب هذا المقال فتحت موقع البحث "جوجل" فلم أجد محافظة واحدة تبرأ من الشكوى، محافظة واحدة يحيا مواطنوها في سعادة وهنا وسرور.. فالمحافظات تئن تحت وقع أزمات الطرق ومشكلات المياه والصرف الصحي ومخالفات البناء والعشوائيات..

وعلي المحافظين وهم يشتغلون على برنامجهم اليومي وخطتهم السنوية في بناء وحدات سكنية وعلاج فساد المحليات، أن يتبنوا مبادرات، ويشجعوا جهود المجتمع المدني الجاهز والمؤهل للمساعدة، وهذا هو الطريق الأمثل للتحرر من الروتين..

الخبر (مبادرة "عاوزين نتعلم") منقول من موقع (الأهرام )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اليوم .."القومي للمسرح" يحتفى بـ"محمود دياب"
التالى «النمنم»: مرسي كان مندوب «مكتب الارشاد» بالاتحادية وليس رئيسًا لمصر