طرح أول مزايدة عالمية للبحث عن البترول والغاز في البحر الأحمر قبل نهاية العام

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، عن طرح أول مزايدة عالمية للبحث والاستكشاف عن البترول والغاز في منطقة البحر الأحمر قبل نهاية العام، مشددا على أن البحر الأحمر من المناطق البكر الواعدة التي لم تشهد نشاطاً بترولياً من قبل، وتتطلب عمليات استكشاف موسعة للوصول إلى المكامن البترولية والغازية غير المكتشفة بتلك المنطقة، بحسب بيان للوزارة اليوم.

وذكر الملا، خلال افتتاح ورشة عمل استكشاف البترول والغاز بالبحر الأحمر، التي نظمتها شركة جنوب الوادي القابضة للبترول، بالاشتراك مع جمعية جيوفيزياء الاستكشاف وشركة شلمبرجير العالمية، أن طرح تلك المزايدة يأتي بناءً على نتائج مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بمياه البحر الأحمر بالتعاون بين "جنوب الوادي وشلمبرجير العالمية"، والذي تم الانتهاء من خلاله من تجميع البيانات السيزمية ثنائية الأبعاد بتقنيات جديدة، وعلى مساحة تتخطى 10 آلاف كيلومتر فى المياه الاقتصادية المصرية بالبحر الأحمر، فيما يجري حالياً الانتهاء من المعالجة النهائية للبيانات.

وأكد أهمية هذا المشروع في توفير البيانات اللازمة لبدء النشاط الاستكشافي بالمنطقة، لاسيما أنها تتيح للشركات العالمية تقييم الفرص والاحتمالات البترولية والغازية في البحر الأحمر بصورة أفضل.

ولفت إلى العمل حاليا من خلال مشروع تطوير وتحديث القطاع على تطوير نموذج الاتفاقيات البترولية، وتيسير الإجراءات للتشجيع على الاستثمار في منطقة البحر الأحمر والمناطق الاستكشافية البكر وجذب شركات عالمية جديدة، وذلك بالتوازي مع عدد من الخطوات التي تتخذها الوزارة لزيادة جذب الاستثمارات في مجال البحث والاستكشاف واستغلال الثروات البترولية والغازية، سواء من خلال مشروعات المسح السيزمي الجديدة في مناطق البحر الأحمر وخليج السويس وغرب المتوسط؛ لتحديد مناطق ذات احتمالات واعدة لطرحها أمام الشركات فى مزايدات عالمية.

وقال اللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر، إن قطاع البترول أدرك أهمية البحر الأحمر كمنطقة بترولية واعدة وتمثل مستقبل البحث عن الثروات البترولية، مؤكدا تقديم كامل الدعم من المحافظة لمشروع المسح السيزمي والبحث عن الثروات البترولية والغازية، وتذليل النواحي الإدارية واللوجيستية.

وأوضح المهندس محمد عبد العظيم، رئيس شركة جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول، أن ورشة العمل، تضمنت 10 جلسات تناولت 35 بحثاً لدراسة الأحواض الترسيبية والمكامن البترولية بالبحر الأحمر، بمشاركة 130 خبيراً من شركات البترول المصرية والعالمية يمثلون 10 دول مختلفة، مشيراً إلى أن الورشة تستهدف الترويج للفرص الاستثمارية في مجال البحث والاستكشاف بتلك المنطقة التي عانت من ندرة البيانات والاستكشافات من خلال مناقشات لمختلف الموضوعات التي تهتم بدراسة البحر الأحمر وطبيعة التركيبات الجيولوجية والتكوينات الصخرية والمكامن البترولية المتوقعة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق