أخبار عاجلة
أردوغان: تركيا ستواصل التقدم في سوريا -

هل تنجح طروحات «الإسكان» في إنقاذ السوق العقاري من الركود

3 عوامل تحدد اتجاه ومستقبل السوق العقاري

تسود حالة من المخاوف بالسوق العقارى من سيطرة حالة الركود على القطاع خلال الفترة القادمة، بالتزامن مع الارتفاعات المتوقعة في الأسعار، بعد تطبيق الحكومة لمرحلة جديدة من برنامج الإصلاح الاقتصادى، وخفض دعم الطاقة بما يعنى رفع أسعار الوقود، وبالتالى زيادة مدخلات ومستلزمات البناء والتشييد، وهناك الكثير من التكهنات حول قدرة السوق على استيعاب الزيادات الجديدة، وخاصة في ظل الارتفاعات غير المسبوقة التي شهدها القطاع منذ تحرير أسعار الصرف.

ويرى بعض الخبراء أن الأمل في نجاح مشروعات الحكومة وعلى رأسها العاصمة الإدارية والعلمين الجديدة في إنعاش حركة المبيعات بالسوق العقارى.

قال المهندس أحمد سليم رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لـ "بريكزى" : إن العاصمة الإدارية وحدائق أكتوبر ستقودان الطلب خلال الفترة المقبلة ، خاصة مع طرح الدولة لوحداتها في العاصمة، وتوقعات بطرح شركة طلعت مصطفى لمشروعها، إلى جانب حجم الإنجاز من قبل الدولة في البنية التحتية والمبانى الحكومية خلال وقت قصير، وهو ما حفز العملاء على الشراء، للتأكد من جدية المشروع إلى جانب انضمام عدد من كبار المطورين.

أضاف أن العلمين الجديدة تمثل نقلة نوعية في فكر تطوير المشروعات في الساحل الشمالى واستغلال الأراضي بشكل متكامل بدلا من المنتجعات المنتشرة على امتداد الساحل، ولا تستغل إلا شهرين في العام، رغم المبالغ الضخمة التي أنفقت على المرافق من قبل الدولة إلى جانب الاستثمارات التي ضخت من قبل المطورين.

وأشار إلى أن تخفيض الشركات لمساحات الوحدات يهدف إلى استقطاب شرائح جديدة من العملاء لمشروعاتها بما يزيد من معدلات البيع واتمام تطويرها، وأن الطلب متزايد على الوحدات متوسطة المساحة.

الخبر (هل تنجح طروحات «الإسكان» في إنقاذ السوق العقاري من الركود) منقول من موقع (بوابة فيتو )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "العمل العربية" تطلق في تونس تقريرها السادس للتشغيل الأربعاء المقبل
التالى ضبط 37 كيلو مشغولات ذهبية قبل تهريبها بمطار القاهرة