ثقافة وفن / جريدة الثورة - اليمن

العدوان يدمر تاريخ اليمن وحضارته الإنسانية

  • 1/2
  • 2/2

> منذ اليوم الأول للعدوان السعودي الإماراتي الأمريكي على بلادنا، كان استهداف المواقع الثقافية والمعالم الأثرية من أهدافه وأولوياته
> لم يكن غرض العدوان سوى تدمير حضارة وتاريخ اليمنيين الموغل في القدم

إعداد/ خليل عمر
تزخر بلادنا بالتنوع الثقافي والعلمي عبر عقود وقرون من التميز الحضاري الممتد إلى ماقبل الإسلام، وكان لأجدادنا اليمنيين الفعل الحضاري والثقافي والتعايش مع الحضارات القديمة والتفاعل معها، ولهذا انتشرت المعالم الثقافية والمواقع الأثرية والتاريخية في كل المناطق اليمنية وتكاد لا تخلو منطقة إلا وبها معلم أثري أو موقع تاريخي، كمسجد أو حصن أو قلعة مدينة تاريخية متكاملة أو جرف أو متحف طبيعي أو بقايا مدينة قديمة تحوي آثاراً وتماثيل وغير ذلك.
ومع الذكرى الرابعة لصمود شعبنا وبلادنا أمام هذا العدوان الغاشم والبربري، نستعرض المواقع والمعالم الأثرية والثقافية التي تم استهدافها من قبل العدوان الغاشم وكذا من قبل التنظيمات الإرهابية (القاعدة وداعش)، وبحسب تقرير صادر عن الهيئة العامة للآثار والمتاحف فهناك ما يقارب من 64 معلماً وموقعاً تاريخي وأثرياً تم استهدافه من قبل طيران العدوان السعودي الأمريكي الغاشم على بلادنا، في طول البلاد وعرضها خلال أربع سنوات، إضافة إلى 20 معلماً دينياً وأثرياً استهدفته الجماعات الإرهابية من داعش والقاعدة، قامت الهيئة برصدها وتوثيقها، سنقوم بتفصيلها في التفصيل الآتي:

استهداف المساجد
منذ اليوم الأول للعدوان السعودي الإماراتي الأمريكي على بلادنا، كان استهداف المواقع الثقافية والمعالم الأثرية من أهدافه وأولوياته، فبعد بضعة أيام من انطلاق العدوان كان أول تاريخ استهداف لطيران العدوان على هذه المواقع والمعالم في 1 ابريل 2015م، حيث تم استهداف (مسجد حمراء علب) والذي يقع في دار الحيد بمديرية سنحان بمحافظة صنعاء، وهو مسجد صغير يعود للفترة التاريخية الإسلامية، بني من الأحجار مربع الشكل بمقاسات 6*2م بداخله قبر الإمام عبدالرزاق الصنعاني المتوفي سنة 211هـ، حيث تم تدميره تدميراً كلياً.
وفي نفس اليوم تم استهداف مدينة صعدة التاريخية وتم تدمير أجزاء كبيرة منها، وهي مدينة تاريخية يحيط بها سور، تتكون من مجموعة من المساكن التاريخية والمساجد الأثرية والحمامات والأسواق القديمة أدرجتها منظمة اليونسكو في قائمة الانتظار من بين المدن التي ستدرج ضمن قائمة التراث العالمي وقد تم استهدافها عدة مرات.
قلعة الصفراء في منطقة آل عمار بمحافظة صعدة تم استهدافها في 13 ابريل 2015م، وهي قلعة تاريخية من عصر الأئمة الزيديين في اليمن كانت مقراً للحكم قبل 200 عام.
قرية فج عطان بالعاصمة صنعاء تم استهدافها في 21 ابريل 2015م من قبل طيران العدوان، وهي مدينة تاريخية تقع على مرتفع جبلي لسلسلة جبال عطان، وتعرف بـ”الحصن” بنيت مساكنها بأحجار المدينة الأثرية التي تقع عند سفح الجبل أتى ذكرها في نقش مسند باسم “عضطان”.
دار الحسن: تم استهدافه في 32 ابريل 2015م، وهو دار تاريخي يقع في أطراف مدينة دمت ويعتبر من أحد معالم مدينة دمت التاريخية بمحافظة الضالع.
مدينة صرواح الأثرية تم استهدافها في 24 ابريل 2015م، وهي مدينة أثرية هامة من منتصف القرن السابع ق.م. تعد من عواصم مملكة سبأ يحيط بها سور، بها المعبر والقصر بناها الملك السبئي (يدع آل ذريح)، وتقع في مديرية صرواح بمحافظة مأرب، كما تم في نفس اليوم قصف مدينة براقش وهي مدينة أثرية تعود إلى القرن الرابع ق.م. وعرفت هذه المدينة بالنقوش، ويحيط بها سور كبير من كل الاتجاهات بداخلها الكثير من المعالم الأثرية أهمها معبد نكراح، استوطنت في العصر الإسلامي من قبل عبدالله بن حمزة في القرن الرابع عشر الهجري.
جامع الإمام الهادي بمدينة صعدة التاريخية تم استهدافه في 9 مايو 2015م، وهو مسجد أثري قديم من أشهر المساجد في العمارة الإسلامية اليمنية التي بنيت في العصر الإسلامي في اليمن، وقد بناه الإمام الهادي يحيى بن الحسين سنة 290هـ.
عام على الآثار والتاريخ
شهد العام الأول من العدوان استهداف الكثير من المعالم والمواقع الأثرية والتاريخية حيث تم استهداف العشرات من هذه المواقع، البعض تم تدميره تدميراً كلياً.
قلعة القاهرة التاريخية الواقعة في مدينة تعز تم استهدافها في 11 مايو 2015م، وهي قلعة أثرية تعود إلى القرن الرابع الميلادي، ويعود بنائها إلى ما قبل الإسلام وتقع على قمة جبل يطل على مدينة تعز ثم أعيد بناؤها في عهد بني رسول، ويحيط بها سور يتخلله الكثير من الأبراج والملحقات الأخرى وتم استهدافها عدة مرات.
وفي نفس اليوم تم استهداف المتحف الوطني الذي يقع وسط مدينة العاصمة صنعاء والمتحف يقع في مبنى تاريخي يعرف بدار الشكر، يحوي بداخله مكنون الحضارة اليمنية من مختلف العصور، كما تم استهداف متحف الموروث الشعبي الذي يقع في العاصمة صنعاء ويحوي الموروث الشعبي اليمني من مختلف محافظات الجمهورية.
وتم استهداف أيضاً قلعة نقم في نفس اليوم وهي قلعة تاريخية تعود إلى العهد التركي في اليمن، تقع على أعلى قمة جبل نقم وهي مسورة.
مدينة زبيد تم استهدافها في يوم 12 مايو 2015م، وهي مدينة تاريخية وأثرية اختطها محمد عبدالله بن زياد سنة 204هـ، أدرجتها اليونسكو عام2004م ضمن قائمة التراث العالمي لمكانتها التاريخية وفنها المعماري المتميز.
جرف أسعد الكامل الواقع في مديرية القفر بمحافظة إب تم استهدافه في 13 مايو 2015م، وهو جرف أثري قديم شيده الملك الحميري أسعد الكامل يجسد معلم حضاري نحت على الصخر مكون من ثلاث غرف، وفي نفس اليوم تم استهداف قلعة القفلة الواقعة في مديرية ساقين بمحافظة صعدة، وهي قلعة تاريخية تعتبر من أهم المعالم التاريخية في المنطقة.
وفي تاريخ 21 مايو 2015م تم استهداف متحف ذمار، وهو متحف إقليمي بني بمواصفات عالمية كمتحف إقليمي في اليمن يحوي بداخله مجموعة من القطع الأثرية التي تعود إلى فترات تاريخية مختلفة، كما تم في نفس اليوم استهداف حصن المنصورة بمدينة حجة وهو حصن تاريخي يعد من أهم المعالم التاريخية بمدينة حجة.
وتم استهداف حصن النعمان الواقع في مدينة حجة في تاريخ 22 مايو 2015م، وهو أحد الحصون التاريخية في مدينة حجة ويرجع تاريخ بنائه إلى عام 1374هـ.
قلعة جبل الشريف الواقعة في مديرية باجل بمحافظة الحديدة تم استهدافها في 24 مايو 2015م، وتعد معلماً تاريخياً وأثرياً، تقع أعلى قمة جبل يطل على مدينة باجل تم استهدافها عدة مرات.
مدينة ثلا بمحافظة عمران تم استهدافها في 30 مايو 2015م، وهي مدينة تاريخية مسورة تحوي مباني تاريخية ومعالم أثرية مسجلة ضمن قائمة الانتظار للتراث العالمي.
وفي 31 مايو 2015م تم استهداف المصرف الشمالي لسد مأرب القديم الذي يعود إلى فترة الدولة السبئية ويعتبر من أقدم السدود في الجزيرة العربية التي تعود إلى الألفية الرابعة ق.م. وظل صامداً حتى 575 ميلادية.
مسجد عويدين تم استهدافه في تاريخ 1 يونيو 2015م، وهو مسجد تاريخي وأثري قديم ويقع في مديرية العشة بمحافظة عمران.
قصر دار الحجر تم استهدافه في 5 يونيو 2015م، وهو قصر تاريخي بني على صخرة مرتفعة ويجسد أهم فنون العمارة اليمنية الأصيلة.
وفي 10 يونيو 2015م تم استهداف مجمع العرضي وهو مجمع دفاعي متكامل بني بأمر من الوالي العثماني محمد عزة باشا ثم قام بتوسعته الوالي العثماني السلطان عبدالحميد خان 1299-1321هـ كمجمع عسكري خارج أسوار صنعاء القديمة.
وفي 12 يونيو 2015هـ تمادى طيران العدوان وقام باستهداف مدينة صنعاء التاريخية وهي مدينة أثرية وتاريخية بنيت قبل 4 آلاف عام مسورة ولها عدة أبواب تحوي العديد من المنازل ذات الطابع الخاص فيها أقدم كنيسة وأقدم جامع إسلامي في اليمن تتميز بطابعها الخاص الذي لا يضاهي أي مدينة إسلامية أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي في العام 1986م وتم استهدافها عدة مرات.
قصر السلاح: تم استهدافه في 12 يونيو 2015م وهو معلم تاريخي في العاصمة صنعاء، وهو عبارة عن مجمع دفاعي يحوي بداخله العديد من المنشآت العسكرية بني قبل الثورة ولعب أدوار عسكرية في فك الحصار عن صنعاء أيام الثورة.
مدينة مأرب القديمة: تم استهدافها في 13 يونيو 2015م وهي مدينة أثرية وتاريخية تقبع تحت أنقاض المدينة التاريخية، وكانت عاصمة الدولة السبئية الممتدة من 1200ق.م. وحتى 275م، بها أشهر معلم أثري يعرف باسم مسجد النبي سليمان.
جامع زبيد: تم استهدافه في 14 يونيو 2015م وهو جامع ومدرسة تعود إلى بداية العصر الإسلامي.
قلعة حرام: تم استهدافها في 14 يونيو 2015م وتقع في مديرية رازح بمحافظة صعدة وهي قلعة تاريخية قديمة تعود إلى فترة الحكم التركي في اليمن.
مأذنة ورواق المدرسة الأشرفية: وقد تم استهدافها في تاريخ 17 يونيو 2015م في مدينة تعز وتعود فترة بناء المدرسة ومرافقها إلى عهد الدولة الرسولية.
متحف عتق: وقد تم استهدافها في تاريخ 22 يونيو 2015م ويقع في محافظة شبوة وهو متحف مكون من عدة صالات عرض يحوي بداخله أهم مكنون الحضارة اليمنية المتمثلة بعاصمة مملكة حضرموت وأيضاً من مختلف العصور.
متحف عدن: وقد تم استهدافه بتاريخ 22يونيو 2015م وهو مبنى تاريخي يعرف بقصر 14 أكتوبر بناه السلطان فضل بن علي العبدلي عام 1918م يحوي بداخله مكنون الحضارة اليمنية والموروث الشعبي.
قلعة صيرة: تم استهدافها في 22يونيو 2015م وهي قلعة أثرية وتاريخية تقع أعلى قمة جبل تطل على البحر بنيت في القرن الحادي عشر الميلادي ولعبت أدوار عسكرية ضد هجمات البرتغاليين والأتراك على عدن عام 1517م.
مدينة قرناو: وتم استهدافها من قبل طيران العدوان عام 25 يونيو وتقع في مديرية المصلوب بمحافظة الجوف وهي مدينة أثرية وعاصمة الدولة المعينية.
حصن الشرف: تم استهدافه في تاريخ 26 يونيو 2015م ويقع في مدينة حجة وهو أحد الحصون التاريخية التي اشتهرت بها مديرية المحابشة إلى جانب العديد من الحصول والقلاع التي تنفرد بها محافظة حجة ويعتبر من الآثار الإسلامية التي تعود إلى فترات الدول المستقلة في اليمن.
قشلة ميدي: تم استهدافها في 26يونيو 2015م وهي قلعة تاريخية معاصرة تعد من أحد المعالم التاريخية لمديرية ميدي والتي لعبت أدواراً عسكرية في مراحل متأخرة من الحكم العثماني.
قلعة المنصورة: وتم استهدافها في 26يونيو 2015م وتقع في مديرية ميدي بمحافظة صنعاء وهي قلعة تاريخية معاصرة تعد من أحد المعالم التاريخية لمديرية ميدي والتي لعبت أدوارا عسكرية إبان الحكم العثماني ربما إلى القرن الثامن عشر الميلادي.
المجمع الحكومي القديم في مديرية ميدي: وتم استهدافه في 26يونيو 2015م وهو من المعالم التاريخية الإدارية في مديرية ميدي ويعتبر أحد المعالم القديمة التي ترجع إلى فترات تاريخية من تاريخ اليمن في القرن السابع عشر الميلادي.
خرائب قلعة الإدريسي: وتم استهدافها في 26يونيو 2015م وهو معلم تاريخي في مديرية ميدي بمحافظة الحديدة، حيث تكتسب القلعة شهرة تاريخية حيث بنيت على شكل أبراج دفاعية تطل على البحر الأحمر بناها محمد علي الإدريسي في أوائل القرن السادس عشر الميلادي.
خرائب الجوبة، خرائب الخور، خرائب العلالي: وتم استهداف هذه الثلاثة المعالم الأثرية في 26يونيو 2015م، وتقع مدينة ميدي بمحافظة الحديدة، وهي عبارة عن بقايا أطلال لمباني سكنية قديمة تعود إلى نفس الفترة العثمانية ربما القرن الثامن عشر الميلادي.
حصن قفل حرض: وتم استهدافه في 26يونيو 2015م وهو عبارة عن حصن تاريخي من أحد المعالم التاريخية لمديرية حرض وقد لعب أدواراً تاريخية خلال فترات تاريخية متعاقبة.
قلعة حرض: وتم استهدافها في 26يونيو 2010م وهي معلم تاريخي، عبارة عن قلعة تاريخية من أهم القلاع في مديرية حرض لعبى أدواراً تاريخية إبان التواجد العثماني لليمن وما قبل الثورة اليمنية.
خرائب جبل جحفان: وتم استهدافه في 26يونيو 2015م، وهو معلم تاريخي يقع في مديرية حرض بمحافظة حجة وهو عبارة عن بقايا أطلال لمباني تاريخية تقع في جبل جحفان يعود تاريخها إلى فترات تاريخية متعاقبة.
مسجد حبور ظليمة: وقد تم استدافه في 7 سبتمبر 2015م، وهو معلم أثري يقع ضمن محافظة عمران، ويعود تاريخه إلى فترات الأئمة الزيديين في اليمن ويعتبر المسجد من أهم المعالم الدينية في منطقة حبور بما فيه من طابع فني في البناء والزخرفة.
مسجد الفليحي: وتم استهدافه في تاريخ 18 سبتمبر 2015م، وهو مسجد أثري قديم من المساجد الإسلامية التي تزخر بها صنعاء القديمة بناه الحاج أحمد الفليحي كما جاء في النص التأسيسي.
قصر صالة: وقد تم استهدافه في تاريخ 25 أكتوبر 2015م ويقع في مدينة تعز وهو قصر تاريخي قديم يقع في وادي صالة بناه الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين.
حصن نجد الميزر: وقد تم استهدافه في 12 نوفمبر 2015م ويقع في مديرية بيحان بمحافظة شبوة وهو حصن تاريخي من أحد المعالم التاريخية لمديرية بيحان وقد لعب أدواراً تاريخية خلال فترات تاريخية متعاقبة.
تدمير الحضارة
لم يكن غرض العدوان إلا تدمير حضارة وتاريخ اليمنيين الموغل في القدم، حسداً وحقداً على هذا التاريخ الذي منه انتقل اليمنيون إلى بقاع الأرض ليواصلوا نقل نتاج حضارتهم، وقد عمد العدوان على استهداف المواقع الأثرية والحضارية والتي تضم مكنونات اليمن الحضارية.
معبد أوعال صرواح: تم استهدافه في 16 يناير 2016م وهو معبد أثري قديم بناه الملك يعرف باسم الإله المقه بداية الألف الأول قبل الميلاد وفيه نقش النصر الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع قبل الميلاد.
قشلة كوكبان: وتم استهدافها في 14 فبراير 2016م وهي قلعة أثرية وتاريخية من أهم المعالم الأثرية لكوكبان بناها الملك السبئي (أقيان بن زرعة).
بيت الإمام محمد البدر: ويقع هذا المبنى في مديرية مسور بمحافظة عمران وقد تم استهدافه في 15 فبراير 2016م وهو مبنى تاريخي معاصر بناه الإمام محمد البدر مقراً له عام 1360هـ.
بيت مال المسلمين: وهو مبنى تاريخي معاصر استخدمه الأئمة كخزينة مال الدولة ويعرف باسم بيت مال المسلمين ويقع في مديرية مسور بمحافظة عمران وقد قصفه طيران العدوان في 14 فبراير 2016م.
حصن الترب: وقد تم استهدافه في 16 نوفمبر 2015م ويقع في مديرية بيحان بمحافظة شبوة وهو حصن أثري وتاريخي ويعتبر من أحد المعالم التاريخية لمديرية بيحان ويعود إلى مئات السنين.
حصن بيغان: وقد تم استهدافه في 19 ديسمبر 2015م وهو حصن أثري قديم يقع في مديرية خولان الطيال بمحافظة صنعاء.
معبد نكراح: ويعد من أهم المعابد الأثرية التي تقع داخل مدينة براقش للإله نكراح وقد بني في القرن الرابع قبل الميلاد.
قلعة حريب بيحان: وهي قلعة أثرية وتاريخية قديمة، قصفها طيران العدوان في تاريخ 17 مارس 2016م.
قلعة قفل المهلهل: وهي قلعة أثرية وتاريخية تعود إلى فترات تاريخية قديمة وتقع في مديرية خمر بمحافظة عمران، وتم قصفها في 13 مارس 2016م.
مسجد جبل النبي شعيب: وقد تم استهدافه في تاريخ 16 أغسطس 2016م ويقع في مديرية بني مطر بمحافظة صنعاء، وهو مسجد أثري قديم يقع أعلى قمة جبل النبي شعيب ويرجع تاريخه إلى 388هـ.
قرية بيت بوس: وتم استهداها في 7 أكتوبر 2016م، وهي قرية أثرية وتاريخية بناها الملك الحميي ذي بوس بن ايرل بن شرحبيل في القرن الثامن الميلادي.
الجمرك القديم في مدينة عدن: ويعرف هذا الجمرك بـ”دكة عدن” حيث تم قصفها من قبل طيران التحالف، وهي من المباني القديمة التي بنيت أثناء الاحتلال البريطاني لعدن.
جامع الشاذلي: ويقع الجامع في مديرية المخا بمحافظة الحديدية وهو جامع أثري يعود إلى الفترة الإسلامية بناه الشيخ أبو الحسن الشاذلي.
القصر الجمهوري بصنعاء: وقد تم قصفه من قبل طيران الحقد السعودي الإماراتي في تاريخ 5 ديسمبر 2017م، ويعد هذا القصر أحد المعالم التاريخية بناه الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين وكان يعرف بدار الوصول وتم تأهيله بعد ثورة 26 سبتمبر وأصبح يعرف باسم القصر الجمهوري.
حصن مسار: ويقع هذا المعلم في مديرية مناخة بمحافظة صنعاء وقد تم قصفه من قبل طيران العدوان في تاريخ 26 أبريل 2018م، وهو عبارة عن حصن أثري قديم يعود إلى الفترة الإسلامية، أثناء الدولة الصليحية بناه الملك علي بن محمد الصليحي سنة 439هـ.
اعتداءات تنظيم القاعدة
لقد سمحت الأوضاع التي عاشتها بلادنا خلال الأربع السنوات الماضية للجماعات الإرهابية داعش والقاعدة ولأعضائها بالتنقل والاستيلاء على المناطق خاصة في المحافظات الجنوبية بحرية كاملة وفرض سيطرتها على رقاب الناس والتنكيل بهم، وأدى ذلك إلى الاعتداء على المعالم والمواقع الأثرية بتفجيرها وإحراقها، وتعتبر هذه المعالم ثروة قومية لجميع اليمنيين وليست لأفراد بعينهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا