أمل الجندي تحتوي غضب العاملين في إعلانات الاقتصادي بمقر "صوت القاهرة"

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

زارت أمل الجندي، رئيس القطاع الاقتصادي بالهيئة الوطنية للإعلام، قبل قليل، مقر الجهة الإعلانية المشتركة لماسبيرو بالدقي، لاحتواء غضب العاملين بالإدارة المركزية للإعلانات بالقطاع الاقتصادي من التجاهل المتعمد من سعيد عبد الغني، المدير التنفيذي للجهة الإعلانية المشترك بإبعادهم عن التعامل في الحسابات والتحصيل والإيرادات والحجز، يرافقها أسامة سالم، رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس القطاع.

وشنت الجندي، هجوما عنيفًا على صلاح حسين، رئيس الجهة الإعلانية المشتركة، وسعيد عبد الغني، لوجود أكثر من حساب مالي للجهة، وأكثر من دفتر مراجعة، ووجود أخطاء مالية فادحة، والتفرقة بين العاملين بالجهة الإعلانية المشتركة، ماليًا ومعنويًا لصالح صوت القاهرة.

وحذرت صلاح حسين، من تهديد العاملين بالاقتصادي بالإبعاد من شركة الإعلانات تحت التأسيس في حالة الشكوى لها.

واعترض العاملون بالاقتصادي على سوء تولي المناصب القيادية داخل الجهة الإعلانية المشتركة، لصالح أبناء صوت القاهرة، نظرًا لحداثة العاملين بالوكالة التي تأسست سنة 2009م، وأقدمية جميع العاملين بها حديثة جدًا على عكس العاملين بإعلانات الاقتصادي، الذين تعود أقدميتهم إلى الثمانينات والتسعينيات، فمدير الإدارة بالوكالة يعود تعيينه لسبع سنوات سابقة، أما مدير الإدارة بإعلانات الاقتصادي يعود تعيينه لأكثر من 20 عامًا.

واشتكى العاملون لعدم وجود كراسي أو أجهزة كمبيوتر بشكل متعمد، مطالبين بالعودة للعمل داخل مبنى ماسبيرو مرة أخرى؛ نظرًا لعدم قدرة الشقق السكنية المستأجرة بالدقي على تحمل طبيعة العمل، وعدد الموظفين من انقطاع المياه والكهرباء، وهو ما رفضته "الجندي" خلال زيارتها، لعدم وجود أماكن داخل المبنى يحتوي 130 موظفًا.

واقترحت الجندي، على نقل الجهة إلى مقر التسويق بشركة صوت القاهرة بالعباسية، توفيرًا للنفقات، مؤكدة إنهاء كافة الأزمات المالية والإدارية والمسواة واحترام الأقدمية، وأعطت مهلة لصلاح حسين، رئيس الجهة الإعلانية المشتركة، شهرًا واحدًا لإنهاء كافة الأزمات وتوحيد الماليات والإداريات بالجهة الإعلانية المشتركة، وأنها ستجتمع مرة أخرى على انفراد مع العاملين بإعلانات الاقتصادي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق